Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

الطريق الى الحياة الابدية

 

THE WARNING - الإنذار | نبؤات جديدة تكشف أحداث عالمية ...

thewarningsecondcomingarabic.com/Traduire cette page
نبؤات جديدة تكشف أحداث عالمية بالفترة التي تسبق المجئ الثاني.

 

لقراءه الرسائل التى تصل كل يوم باللغة العربيه يمكن الرجوع الى

group jesus to mankind egypt

على الفيس بوك

Fançais

www.internetgebetskreis.com

english

www.thewarningsecondcoming.com/

لقد حان الوقت لإستعادة مملكتي المجيدة – الفردوس الجديد على الأرض سيدوم ألف سنة
الرسالة الأولى من اللّه الآب إلى ماريا ، السبت ٢٥ حزيران/يونيو ٢٠١١

ملاحظة من الرائية : قبل أن تَصِلني هذه الرسالة ، كنتُ قد إنتهيتُ للتّو من تلاوة مسبحة الرحمة الإلهية ، عندما فجأة ً أعلن َ لي الروح القدس بأننّي سأستلم رسالة من اللّه الأب . أخذتُ أرتجف بشّدة ٍ وثم سألتُ : ” بإسم مَن تأتي “؟ و كان هذا الرّد :

أنا آت ٍ بإسم إبني الحبيب ، يسوع المسيح ، مُخلّص البشرية . أنا اللّه الآب و أتكلّم معك ِ للمّرة الأولى . يا إبنتي المختارة ، إنّي أتحدثّ إليك ِ اليوم كي أُخبر البشر عن مدى حبّي لهم .

كثيرون لا يعرفونني . يعتقدون أنهم يعرفون لكن بالنسبة للملايين من أبنائي ، انا لستُ سوى كيان ٍ مجهول . إنهم يدركون القليل جداً عن رغبتي بأن أسمح لهم أن أحبّهم و يحبّونني بالطريقة المفترض بها ان تكون .

إسمي يُستعمَل بإستخفاف ٍ في العالم من قِبَل الذين لا يعترفون بأن يدي هي التي صنعَت العالم مخلوقاته . أمّا الذين يعترفون بذلك ، فإنهم يحتارون و يتسآلون عن مَن أكون أنا ، هم بطريقة ٍ ما خائفين منّي . يجب أن لا تخافوا منّي لأن حبّي لأبنائي هو حبّ نقّي .

إننّي أحبّكم كثيراّ ً لدرجة اننّي قمت ُ بالتضحية الأعظم على الإطلاق ، لأجذبكم مجددا ً إلى أحضاني و أعطيكم الفرصة كي تنجوا من الشرير . لقد أرسلت ُ إبني الحبيب ، يسوع المسيح ، إلى هذا العالم ، كي تتمكنّوا من فهم حقيقة الحب ّ . هذا الحبّ، عندما ستقبلونه سيخلّصكم .

إن قلبي مُنكَسِر بسبب الكثيرين الذين لن يعودوا إليّ و لن يُظهِروا حبّهم لي . إنّي أتوق ُ إلى عودتكم ببساطة و ان تطلَبوا منّي المساعدة. لا داع ٍ للخوف من حبّي ، لأنه من خلال حبّي، قد أعطِيَ لكم النَفَس الأول .

لقد خلقتُ كل واحد منكم على مثالي ، كي أحظى هكذا بعائلة ٍ . لقد خلقتُ العالم من منطلق الحبّ الطاهر ، كي تستطيعوا انتم يا ابنائي ، أن تتشاركوا هذه الجنّة معي . و هذه الأخيرة قد صُنعَت بمحبة ٍ ، لدرجة أنه تمّ صنع اصغر التفاصيل بعناية كبيرة .

كم كنتُ مسرورا ً عندما خلقتُ الجنّة على الارض ، حتى إن الملائكة إغتَبطت ، و شعلة الحبّ أضاءت السماء ، لا إنسان يستطيع أن يفهم ما حدث مطلقا ً . من ثم ، تدّمرت هذه الجنة بسبب الخطيئة ، الناجمة عن إغواء الحيّة .

يا ابنائي ، دعوني أشرح لكم . لقد حان الوقت بالنسبة لي ، كي استعيد الجنّة التي خلقتُها ، كي نصبح عائلة واحدة من جديد . عائلة ٌ متماسكة بسبب أواصر المحبّة التي تربطها بعضها ببعض .

الجنّة الجديدة على الارض يتمّ تحضيرها لكل اولادي . ستدوم ألف سنة على الارض، و لا يجب ان يُستثنى احد ، لأن ذلك سيكسر قلبي. إبني الحبيب ، يسوع المسيح و الروح القدس يحاولون جاهدين كي يعيدوكم إلى حضني الحنون ، عندئذٍ تصبح الجنّة المخلوقة في البدء ، مرة أخرى أعظم الهدايا على الاطلاق، كي يستمتع بها اولادي .

الجنّة ستكون مكانا .ً للحبّ، الجمال و المجد . و هي بيت للذين هم انقياء القلب و الروح . إنها مُعّدة لكل روح على الارض ، هي الهدف الذي تحتويه كل النفوس، و من ضمنها النفوس التي لا تدرك ذلك .

إبني يتحدّث إلى العالم و يستعّد لإظهار رحمته العظيمة خلال الانذار، كي يعطي فرصة لجميع الخطأة ليتمكنّوا من الإستمتاع بالجنّة الجديدة على الارض .

يجب ان تُصغوا إلي صوتي . اننّي ادعوكم كلكم للإنتباه . إرجعوا لي . إقبلوا وجودي و اقبلوا انني مصدر كل حياة ، كل خليقة ، كل مجد . عندما تفعلون ذلك ، سيُرحب بكم في فردوسي على الارض وسيقدّم لكم كل شيء قد تحلمون به .

إستمعوا لإبني و للرسالة التي يعطيها للعالم من اجل اهتداءكم . اولئك الذين لا يريدون السماع ، او الذين يستمرّون في طريق الخطيئة الشنيعة ، لن يتم ّ إظهار الرحمة تجاههم .

أنا إله كل خليقة . انا إله المحبّة و الرحمة . انا ايضا ً إله العدالة . إنّ يدي ستُعاقب البشرية التي من خلال ولائها للشرير ، تَرفض السلوك في طريق المحبة و الحقيقة . ها قد حان الوقت لأسترجع مملكتي المجيدة ، التي لا يستطيع اي انسان من خلال الخطيئة، ان يوقفها . لو حاولوا ذلك ، فسيضيعون للابد.

أنا إلهكم ، انا خالقكم . حبّي لن يموت ابدا ً . إنه شعلة مملؤة بالحنان لجلبكم مجدداً إليّ و إلى الميراث الذي صنعتُه بمحبة . بسبب الخطيئة ، العديد من ابنائي سيفقدون حقهم في هذا الميراث ، سيتراجعون كي يستطيع ان يدخل من يحبّوني فعلا.

أرجوكم يا ابنائي ، لا تتجاهلوا ندائي للبشرية . إقبلوا الرحمة التي يقدمها الآن لكم إبني الحبيب . إفتحوا اياديكم و إقبلوها .

اللّه الآب

خالق و صانع كل الأشياء

نبذة توضيحيية عن موضوع النبوات

تاريخ الكنيسة مليىء بالانبياء الذين كانوا يتكلمون مع اللة كموسى النبى وايليا النبى وناثان وداود النبى الخ , والعهد الجديد تكلم الرب الى الانبا بيشوى وجاء لة , تكلم لشاول الطرصوصى , وكان يظهر يومياً للانبا كاراس ويتحدث معة وغيرهم الكثير, واليوم لسنا فقط لا نسمع صوت اللة ولكن لا يمكننا تصديق اى شخص يقول انة توصل برسالة من السماء او سمع صوت اللة , بل يقول الجميع انة شخص اصابة الكبرياء ووقع فى فخ ابليس وتحول الى واحد من الذئاب التى لا تشفق على الرعية وهذا فخ من ابليس , ومن قَبَلة او قال لة سلام يشترك فى اعمالة المظلمة وتنهال الآيات من كل الجهات لاحباط كل محولات القدير لة المجد للتواصل مع اطفالة فى هذة الفترة الخطيرة المقبلة والتى يريد فيها الرب ان يقودنا فى موكب نصرتة عبر بحور المهاك التى لا بد العبور وسطها لان البشرية لابد ان تخوض الصلب قبل القيامة , كل النبوات المكتوبة فى سفر الرؤيا لا بد ان تتحقق اولاً( الضيقة العظيمة , حروب واخبار حروب , مجاعات واوبئة , ومجاعات وزلازل ...... وظهور انبياء كذبة اى النبى الكذاب و ظهور المسيح الدجال الذى هو الشيطان متجسداً والذى سيظهر ليضل الامم ويختمهم بختم الوحش (666) والآن , كل هذا بيتحقق امام اعيننا , فالرب بيتحدث اليوم الى سبعة تلاميذ اختارهم كما اختار رسلة (اثنين فى كندا , وواحدة فى البوسنة وواحدة فى ايرلندا وواحدة فى فرنسا وواحد فى جنوب افريقيا وواحد فى امريكا ) وبيعطيهم رسائل مليئة بالنعمة قامت بفحصها وتمحيصها كنائس كثيرة حول العالم ولم تجد فيها اى شيىء يخالف اى تعاليم مسيحية ولا كلام الكتاب المقدس فصدّقت عليها , وانا نفسى طلبت مقابلة واحد منهم فوافق على مقابلتى وقضيت معة وقت طويل لارى واتأكد بنفسى اننا لسنا بصدد وهم , ولذلك اخذت بعض من الرسائل التى باللغة الفرنسية وترجمت منها الكثير الى اللغة العربية ووضعتها فى هذا السايت دون ان اضيف اى شيىء من عندى . وعلى حسب ما فهمت من خلال مشوار الترجمة , ان حرب الانفس المكتوب عنها فى سفر الرؤيا والتى تسمى بمعركة هرمجدون اصبحت قاب قوصين او ادنى , صحيح ان اليوم عند اللة بألف سنة ,فالتوقيت الالآهى غير التوقيت البشرى ولكن لم يعد الحديث هنا عن اشياء ستحدث بعد 500 سنة ولكن بتتكلم الرسائل عن اعمار بشرية فتقول مثلاً ان المسيح الدجال بيتمشى وسطنا الآن وسيعرّف العالم بنفسة فى الايام القليلة القادمة وسيمثل دور رجل اعمال ورجل سياسى سيظهر ليصنع السلام فى العالم وفعلاً سيصنع عجائب شيطانية ستجعل الكثيرين يقعوا فى الفخ وسيصدقوا انة المسيح وسيقبلوا ثمة الوحش , و قالت ايضاً ان النبى الكذاب هو ذئب رابض داخل الفاتيكان بيحلم ان يفتك بالبطريرك البابا بنيدكتوس فيخلوا لة الجو , ليضرب المسيحية فى معقلها (فى عقر دارها ) لانها هى العائق الوحيد الذى يحول دون ان يتمكن ابليس من الفتك بالشرية كلها وذلك لوجود جسد ودم الخالق على المذبح اى وجود الخالق نفسة , فما دام القوى موجود فكيف يستطيع هو فعل شيىء ولكن المسكين بيحلم ان يقنع الكهنة والاساقفة الذين هم هدفة الاول منذ صلب المسيح حتى الآن بواسطة معجزات شيطانية سيصنعها, ان يحل سر التناول , بطعام عادى واحتفالات اخرى تمجد الشيطان , وبدون وجود الخالق , البشر لا يستطيع عمل اى شييء , فالكتكوت بين فكاك الاسد اقوى من البشر بدون اللة . والرسائل لا تحتوى فقط على ذلك ولكن هدفها هو اعطاء اولاد اللة اكبر قدر من النعمة حتى يتمنكوا من البقاء اقوياء بواسطة اتحادهم بخالقهم , بالاضافة الى صلوات خارجة من فم اللة نحصل بها على نعم كثيرة ... الرب وحدة قادر ان يفتح القلوب لكى لا نقاوم عمل الروح القدس .



سفر دانيال النبى اصحاح 12 عدد 4 ( اما انت يا دانيال فأخف الكلام واختم السفر الى وقت النهاية .

وايضاً سفر دانيال نفس الاصحاح عدد 8 ( وأنا سمعت وما فهمت . فقلت يا سيد ما آخر هذة . فقال اذهب يا دانيال لان الكلمات مخفية ومختومة الى وقت النهاية .

سفر الرؤيا الاصحاح الخامس كلة يتكلم عن فتح السفر وفك ختومة .

وايضاً سفر الرؤيا اصحاح 10 عدد 4 ( وبعد ما تكلمت الرعود السبعة بأصواتها كنت مزمع ان اكتب فسمعت صوتاً من السماء قائلاً لى اختم على ما تكلمت بة الرعود السبعة ولا تكتبة .

اذاً مما هو واضح , وما قالة رب المجد يسوع المسيح فى احدى الرسائل انة لم يعلن حتى الآن عن كل شيىء , وما اعلن عنة لم يتم تفسيرة وفك رموزة بعد , فكيف يدعى البعض بمعرفتهم لكل شيىء ؟؟؟؟؟؟

والآن ونحن فى الفترة التى نرى بأعيننا فيها ان الختوم بتتفتح وما فيها بيتحقق . ما هو العجب فى ان رب المجد اختار اشخاص يتحدث الينا من خلالهم ليعرفنا ما هو آت وكثير من هذة الرسائل بيتلقاها اشخاص اثناء ظهورات على مرأى و مسمع من العالم كلة , مثال ذلك سيدة اسمها (ميدججورى) بتظهر اثناء الصلاة المريمية على قنات تلى ليميير او نور سات وهى بتتلقى الرسائل .( وانة يكون فى نهاية الايام اننى اسكب من روحى عليهم فيرى شبابهم رؤى و يحلم شيوخهم احلاماً,........)



سفر الرؤيا الاصحاح الرابع عشر , عدد ستة ( ثم رأيت ملاكاً آخر طائراً فى وسط السماء معة بشارة أبدية ليبشر الساكنين على الارض وكل امة , وقبيلة ولسان وشعب , قائلاً بصوت عظيم خافوا اللة واعطوة مجداً , لانة قد جاءت ساعة دينونتة واسجدوا لصانع السماء والارض والبحر وينابيع المياة ) .

 

اذاً من الواضح انة ستأتى بشارة من السماء للساكنين على الارض , فما هو الغريب الآن فى ان النبؤات بتتحقق وما هو الغريب فى انة يوجد الآن رسائل من السماء معضضة بظهورات فى اماكن تلقى الرسائل , فمثلاً فى كندا فى مكان تلقى الرسائل ظهرت القديسة مريم 124 مرة و فى البوسنة فى مكان تلقى الرسائل ظهر صليب من نار فى الافق فوق المكان , .... الخ

ومرسال آخر هو الاخت فرانسين , فى شيربروك فى كندا , اعطاها الرب ان يداها تقطران زيتاً , رائحتة زكية , كعلامة ان القدوس هو الذى بيكتب بيديها .

رسالة من اللة الآب ,

الى ماريا وصلت يوم 23-08-2012

ابنتى الغالية انة من النادر جداً ان الثالوث الاقدس يتواصل مع البشرية بهذة الطريقة , انها لاول مرة انا ابوكم اقرر مهمة من هذا النوع . اطفالى(اولادى) الذين اغلبيتهم لا يفهمون معنى هذا التدخل الآهى سيفهمون قريباً ما هى الضرورة .

لو قد اتت ساعة مجيىء ابنى الثانى بدون انذار سابق , لما استطاع ابنائى الغاليين جدا ان يعبروا ابواب جنتى الجديدة , ولا استطاعوا ابداً اعداد انفسهم , ولم يكن من الممكن قبولهم فى حقبة السلام الجديدة .

انة اتصال سيكون من الصعب على العالم الاستجابة لة . لكثافة الغيوم السوداء التى تغطى قلوب البشر , فقط قلّة صغيرة يمكنها رؤية نور وعودى الالآهية .

قوى الشر دائماً حاضرة فى العالم ,بتمنع اطفالى(اولادى) ان يمدوا لي ايديهم .

ان اصرارى شديد على ان اقرّب كل عضو من عائلتى وان اضمة الى قلبى . لابد ان تجعلوا كل شخص يفهم اننى سأسهل التوبة السريعة للبشرية مهما كان الثمن , ولان لهم حرية الاختيار فإنى سأصنع معجزات قادرة على ان تدير قلوبهم كليتاً .

هذا هو وعدى بما اننى اتوجة اليكم يا اطفالى الصغار الغاليين .

انا متألم شوقاً الى ان أأخذكم واجمعكم واضمكم الى قلبى واضعكم فى امان .

قليلين منكم من يعرفون عمق حبى لكم , ومن اختبرة لا يمكنة ابدا قطع رابطتة بى .

اريد ان اطمئنكم , انا ارغب فى ان تعرفوا اننى بأحبكم لدرجة انى بواسطة ابنى يسوع المسيح سأبيين مراحم عظيمة حتى للذين لديهم قلب من حجر وحتى للانفس التى اسودت لدرجة ان المعجزة وحدها هى القادرة على انقاذها .

لهؤلاء الذين يحبوننى , اقول الآتى , ان حبكم لى سيرجع اليكم بفيض . وحبكم لابنى الثمين سيكافأ بواسطة انى سأحصن الاشخاص الذين ستُصلّوا لى من اجلهم ضد ابواب الجحيم .

لا يوجد شيىء مستحيل .

حبى الى مالا نهاية .

ثقوا فى .

ثقوا فى ابنى .

وحينما تفعلون ذلك سأمنح نعم عظيمة لخلاص البشرية .

ابوكم الحبيب .

اللة كلىّ العلوّ .



 

الإنــــــذار الأخير

 

تكشف نبوءات جديدة عن أحداث عالمية خلال فترة ما قبل المجيء الثاني

 

·        سيصطدم مذنّبان ببعضهما البعض، وتظهر علامة صليبي في سماء حمراء

يوم السبت، 5 حزيران/يونيو 2011، الساعة 16:30

لرسالة مرسلة إلى البشرية من قبل يسوع المسيح للمساعدة على إعادة البشارة بالإنجيل للعالم لخلاص النفوس قبل المجيء الثاني – يوم الدينونة.

 

أيتها الابنة المحبوبة، لقد اقترب الوقت. اقترب الإنذار الأخير الآن. يحزنني جداً أن أخبرك بأن العديد من النفوس لن تكترث لهذه الرسائل حول الإنذار الأخير. وكلماتي تقع على آذان صمّاء. لماذا لن يسمعوا؟ فأنا لا أهبهم فقط عطية الرحمة العظيمة عندما أمطر بنعمي على العالم بأسره، وإنما أيضاً أحاول أن أهيّئهم لهذا الحدث. سيبتهج ملايين الخطاة عندما أظهر لهم رحمتي العظيمة. وآخرون لن يحصلوا على فرصة خلاص نفوسهم في الوقت المناسب لأنهم سيموتون من الصدمة.

 

ابنتي، عليك فعل ما تسطيعين لتحذير العالم. لأن هذا الحدث العظيم سيصيب الجميع بالصدمة. سيرون علامات عظيمة في السموات قبل أن يحدث الإنذار الأخير. ستصطدم النجوم بشكل يجعل الناس يعتقدون أن المشهد الذي يرونه في السماء على أنه كارثي. وبينما هذه المذنبات تتصادم، سينتج عنها سماء حمراء على نحو استثنائي وستظهر علامة صليبي ويراها الجميع. الكثيرون سيرتعبون. أما أنا فأقول افرحوا، لأنكم سترون، ولأول مرة في حياتكم، علامة إلهية حقيقية تعلن عن بشارة عظيمة للخطاة في كل مكان.

 

انظروا عندها إلى صليبي وستعرفون أن رحمتي العظيمة موهوبة لكل فرد منكم، يا أولادي الغاليين. لأنه لعمق محبتي الثابتة التي أكنّها لكم متّ طوعاً على الصليب لخلاصكم. وعندما ترون الصلبان في السماء خلال الإنذار الأخير، ستعلمون أنها علامة محبتي لكم.

 

صلوا يا أحبائي بأن يبتهج إخوتكم وأخواتكم عندما يظهر دليل وجودي. صلوا أن يقبلوا هذه الفرصة لخلاص أنفسهم في عينيّ. بأن هذا الحدث العظيم سيخلّص أنفسهم إذا سمحوا لي بمساعدتهم على ذلك.

 

ستختبرون ما هو الموت في خطيئة مميتة

 

سيكون الإنذار الأخير تجربة تنقية لجميعكم. وقد تكون غير سارة من جانب ما، خاصة للذين في خطيئة مميتة. لأنه للمرة الأولى في حياتكم ستختبرون الشعور باختفاء نور الله من حياتكم. ستختبر نفوسكم الشعور بالتخلي الذي يشعر به من مات في خطيئة مميتة. هؤلاء الأرواح المساكين الذين توانوا جداً عن طلب مغفرة خطاياهم من الله. تذكروا أنه من الضروري أن أسمح بأن تشعروا بفراغ الروح. لأنه فقط عندها ستدركون في النهاية أنه بدون نور الله في أرواحكم يتوقف شعوركم. وتصبح الروح والجسد مجرد آنية فارغة. حتى الخطاة يشعرون بنور الله، لأنه حاضر في كل فرد من أبنائه على الأرض. ولكن عندما تموتون في خطيئة مميتة، لن يوجد هذا النور فيما بعد.

 

تهيئوا الآن لهذا الحدث العظيم. خلصوا أنفسكم طالما هذا بمقدوركم. لأنه فقط عندما يفارقكم نور الله ستدركون في النهاية الفراغ والقحل والظلمة التي يقدّمها الشيطان، والتي تحمل بين طياتها الكرب والرعب.

 

أعيدوا ملء أرواحكم. ابتهجوا الآن لأن الإنذار الأخير سيخلصكم ويقرّبكم من القلب الأقدس.

 

رحّبوا بالإنذار الأخير. لأنكم حينها ستُعطون دليل الحياة الأبدية وتعرفون مدى أهمية ذلك.

 

مخلّصكم المحب،

 

يسوع المسيح

ملك البشر

رسالة من رب المجد يسوع المسيح , توصلت بها ماريا يوم 30-3-2012

ابنتى المحبوبة , انة من المهم ان يعرف كل اطفالى لماذا مت انا, لكى انقذ العالم من العذاب الابدى .

الشيطان الذى يملك على قلوب الانسان منذ آدم وحواء يعتقد انة نجح فى سرقة النفوس .

ان اغلب الناس لا يقبل كلام اللة , خصوصا الوصايا التى اعطيت لموسى (النبى) .

ولذلك ارسلت للتتأكد من ان الانسانية تستقبل الحقيقة , املاً فى ان العالم يقبلها و يوعود الى الآب .

ومع ان الكثير قبلوا بيقين كلامى المقدس الا ان الاغلبية رفضت ان تقبل بأننى كنت المسيح .

والحقيقة هى , انهم لم يكن من الممكن ان يقبلوا احد بما فى ذلك الانبياء , لانهم وجدوا انفسهم (كانوا مرتاحين) فى الخطية التى وقعوا فى فخها .

لو كانوا قبلونى لكنت ملكت عليهم , والانسانية كلها كانت فرحت بالخلاص الابدى .

وبدلا من ذلك . رفضونى . اليهود شعبى الاصلى , رذلنى .

والفريسيين رغم انهم احتقرونى ولكنهم حينما كانوا يسمعوا كلامى , لم يستطيعوا ان يتجاهلونى,

لان كلماتى كانت بتشعل فيهم نور لم يكونوا قادرين ان يطفإوة ولذلك كانوا يعودوا الىَ , مرات ومرات لكى يستجوبونى .

ونفس الشيىء بعينة يتكرر اليوم

فهؤلاء الذين بينكم , الذين يدعون ان كلامى المعطى بواسطة انبيائى هو كذبة , لا يستطيعوا ببساطة ان يبتعدوا عنة , فبالرغم من كلمات الرفض التى تقولوها , فأنتم تعودوا وتعودوا .

يوما , ستقبلون كلامى المعطى اليوم .

لا يجب ان تعملوا نفس الغلطة التى ارتكبها الذين ليس فقط رفضونى ولكن صلبونى ايضا .

ارجوكم لا تصلبونى من جديد .

اتركونى اقودكم الى الخلاص وذلك فيما تسمعوننى اليوم, حيث اتحدث اليكم من اعلى السموات, لكى اعدكم الى لقائى وجنتى الجديدة

يسوعكم المحبوب

رسالة من ربنا يسوع المسيح يوم 22-3-2012 الى مارييا.

ابنتى الحبيبة الغالية ان اللمى الآن اصبح اللمك , فى وحدة كاملة معى , حتى ولو كان ذلك صعبا عليكى , ولكنة سيعطيكى الفرح ونعم كثيرة , سأهديكى هدية المقدرة على قراءة الانفس , وسأمنحك هذة الهدية الخاصة لسببين , الاول لكى يعطيكى الحماية التى ستحتاجى اليها حينما تبدأى فى الاحتكاك بتلاميذى . والسبب الثانى لتغيير هؤلاء ذوى القلوب المتحجرة ,الذين سيقفوا فى مواجهة معك , معارضين لكلامى . يجب عليكى ان تقبلى هذة الخبرة الجديدة من المعاناه التى تعيشيها الآن, وكونى على علم انها ستتذايد بسبب زيادة الشرور فى العالم . انتى يا ابنتى , وكثير من النفوس الاخرى المختارة , اذهبوا من الان فصاعد و كابدوا الالآم الجسدية والنفسية فى نفس الوقت, وهذا موازيا مع اللآم قديسى (البابا بندكتوس) , الذى سيخوض فى هذة الايام اكبر تجربة عرفها,

إقبلوا كأسى , انتى وهؤلاء الذين يؤمنوا بكلامى المقدس المعطى بواسطة هذة الرسائل, عالمين ان سخاء (كرم ) ارواحكم , ينقذ ملايين النفوس كل يوم , ولا دقيقة من اللآمكم مفقودة .

انا عارف يا اطفالى انة حينما تحملوا صليبى ,وتتبعونى تتألموا عوضاً عن ذلك.

ولكن اعلموا انة حينما تسلكوا هكذا , فأنكم تساعدونى على انقاذ اغلب البشرية . وتساعدونى ايضا حين يأتى ملكوتى على الارض ,حيث يحذف(يختفى) المغوى ( العدو) و تظهر جنتى على الارض,. اعلموا ايضا يا من تتألموا معى , وانتم تتبعون طريقى تجاة الجنة , انكم تأخذوا نفس الطريق الذى سرت فية وانا حامل الصليب حتى الى مكان الصلب , حين اتيت المرة الاولى على الارض .

المسيحيين اليوم على الارض بيعتقدوا اننى لو عدت مرة اخرى الى الارض , سوف لا الاقى نفس القسوة التى عاملونى بها يوم اتيت اول مرة,

ولكنى اقول لهم انهم مخطئين تماما , لان المعارضة على مجيئى الثانى ستكون اكثر شراسة , كلامى المقدس سيتهم بالجنون, وسيكون كما هو الحال اليوم محل شك .

اطفالى و خصوصا ذوى الايمان الصلب والمغلق. لا يفهمون ان انبيائى اليوم سيرذلوا كما حدث فى الماضى بالضبط , وكلامى المعطى لكم هذة المرة هو متجاهل بالفعل بواسطة جانب كبير من قطاعات كنيستى ومرزول كما حدث مع الفريسيين يوم اتيت اول مرة .

حقيقة تعاليمى المقدسة ستُأخَذ فى الاعتبار كأنها كذبة .

لماذا هذا ؟

اقول لكم لان كثيرين غيروا شكل حقيقة تعاليمى , لدرجة انهم لم يعودوا يؤمنوا بالخطايا المميتة . كثيرين اختاروا ان يتجاهلوا الحقيقة التى يحويها انجيلى المقدس . لماذا تنكروا مثلا وجود الالف سنة من النعيم (الجنة )على الارض , هذة النبوة هى ثمينة جدا , والحقيقة هى هذة لكى يراها الجميع , ولكن كلامى المقدس بيعكسوة .

ان سفر الرؤيا . وكذلك نبوة دانيال النبى , لم تعطى لكم الا اجزاء اجزاء منها .

كثيرين منكم تائهين لان هاتان النبوتان قد اغلقوا الى نهاية الايام . فقط انا وحدى , يسوع المسيح , حمل اللة , لى السلطان ان اعلنها للانسانية . كيف يمكنكم انتم ان تفصحوا عن معرفتكم كل شيىء عن مجيئى الثانى فى حين ان لم يصل اليكم الا اجزاء فقط .و الكل لم يعلن عنة بعد ؟

يجب عليكم ان تسمعوا كلامى المعطى لكم لانقاذ انفسكم .

لو استمريتم فى انكار كلامى , بعد التحذير , وبعد رسائلى هذة المستمرة نشرها , ستكونوا مذنبين لكونكم رفضتم يد مراحمى . اى ان كان ايمانكم بى , حتى لو قلتم انكم تعرفونى , فأنتم ترتكبون خطية نكرانى , تحت هذا المسمى ستكونوا قد فُقِدتُم بالنسبة لى ولا استحقاق لكم بعبور ابواب نعيمى (جنتى). انة من واجبى ما اقوم بة الآن نحوكم , بحب نقى وشفقة . محاولا ان اعدكم لنهاية الايام , ارجوكم لا ترفضونى هذة المرة حينما اجيىء لانقذ البشرية من الجحيم الدائم واهديكم مفاتيح الخلاص الابدى . ولاننى احبكم , يجب علىَ ان اكون حاذما لاقودكم الى الحقيقة . لا تنتظروا الى يوم الدينونة الاخيرة لتبحثوا عن الحقيقة .

تعالوا معى الآن و ساعدونى على انقاذ نفوس كل البشرية .

سيدكم ومخلصكم .

يسوع المسيح

مصدر هذا الكتاب هو

www.fcdj.org

صدق او صدق , هذا الكتاب املئة شخص رب المجد يسوع المسيح بنفسة لشخص كندى اسمة لياندر لا شانس , وهذا الكتاب غير حياة الكثيرين الذين انا اولهم .

book 1 (1).doc
Document Microsoft Word [411.5 KB]

من فضلك اضفط هنا للتحميل

BOOK 1(2).doc
Document Microsoft Word [202.0 KB]
Book 1(3).doc
Document Microsoft Word [226.0 KB]
book 1(4).doc
Document Microsoft Word [127.0 KB]
book 1(5).doc
Document Microsoft Word [122.0 KB]
book 1(6).doc
Document Microsoft Word [103.5 KB]
book 1 (7).doc
Document Microsoft Word [149.0 KB]
Book 1 (8).doc
Document Microsoft Word [102.0 KB]