Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من ابن اللة الكلمة يسوع المسيح الآهنا , الذى اشترى العالم وفدى البشرية وانتشل بدمة الانسانية من العذاب الابدى ( الجحيم ).الى ماريا , توصلت بها يوم 27-09-2012. هذة الرسالة ابتدأها الرب يسوع المسيح بقّول , اثنين (2) مليار نفس ترفض يد مراحمى

ابنتى الحبيبة الغالية ,

ان مهمة انقاذ الاثنين مليار نفس الذين يرفضون يد مراحمى , لابد ان تكن جزءاَ من الصلاة اليومية لكل الذين يُدعَوُن نقطة الوصل او المتشّفعين بين يدىّ اللة .

فنتيجة لعدد كبير من المعجزات , اغلب البشرية ستتلقى عطية الخلاص ودخولها الى الجنة الجديدة .

ان آللآم قلبى المقدس شديدة بسبب هذة الانفس المفقودة (التى مصيرها الهلاك الابدى) .

فلذلك تلاميذى لابد ان يصلوا بلجاجة حتى يتمكن الجميع من الاتحاد فى عائلة واحدة , فى الحقبة الجديدة . لانة لو تمزقت (ضاع منها جزء )هذا سيسبب لى آلآم رهيبة (الرب بيستخدم كلمة لاجونى بالفرنسية وهى قمة الالم التى وصل اليها رب المجد يسوع المسيح قبل ان يسلم الروح ).

انا بأدعوكم جميعاً لانقاذ هذة الانفس التى بترفض قطعياً (شكلاً وموضوعاً) الاعتراف باللة (او معرفة اللة) (الكلمة ) , وذلك عن صريق القيام بهذة الصلاة :-

يا رب يسوع الغالى , اتوسل اليك ان تسكب مراحمك على هذة الانفس , اغفر لهم حينما يرفضوك , واستخدم صلاتى و آللآمى , حتى يكون من الممكن بواسطة مراحمك ان تغمرهم بالنِعّم التى يحتاجون اليها لتقديس انفسهم .

اطلب اليك عطية العِتق (العفو وسقوط الحكم ) لهذة الانفس .

اطلب اليك ان تفتح قلوبهم , حتى يتمكنوا من الذهاب نحوك واطلب اليك ان تملأهم بالروح القدس , حتى يقبلوا حقيقة حبك وحتى يتمكنوا من ان يحيوا معك ومع كل عائلة اللة والى الابد .

امين .

ناس كثيرة لديهم صعوبة فى قبول مراحم اللة , وذلك بسبب سلطان ابليس عليهم , ولكنهم ليسوا على علم فى اغلب الاعيان (لا يعرفون ان قوة الشيطان هى المتسلطة عليهم ) .

فى بعض الحالات , لا يكون للانفس ادنى شك فى وجود اللة وبالرغم من ذلك يختاروا الشيطان , وهم على دراية تامة بأن اللة موجود وهو الذى خلقهم , ويديروا ظهورهم لملكوت (ملك) اللة . ان الملكوت الذى بيختاروة هو ملكوت ابليس (الشيطان ) الذى وعدهم بة .

هم مصدقين ان هذا الملكوت فى النهاية (بعد نهاية الايام ) سيهديهم غنى (ثراء عظيم ) , وعجائب عظمى , وعالم متلألأ ,...الخ. الا ان الامر ليس كذلك . كل الذى سيجدوة هو بحيرة عظيمة متقدة نار , سيعذبهم فيها الشيطان بأيدية .

سيعذب فيهم للأبد , سيتلوّا من الالم فى كل ثانية , لان هذا لا يمكن ايقافة , لايمكن ان ينتهى .

الآن قد فهمتم لماذا انا بأتمذق اللماً(أللم الموت , الالآم التى خاضها يسوع على الصليب قبل ان يسلم الروح ) .

لانى مجرد تَذَكُر العذاب الذى ينتظر هذة الانفس , اثقل من ان يُحتَمَل .

فقط صلواتكم يا تلاميذى , ومراحمى , ممكن ان تعطيهم بعض الامل .

ساعدونى على انقاذهم .

يسوعكم .