Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من شخص رب المجد يسوع المسيح يوم 29 -07-2012 بعنوان ان خطية الاجهاض هى التى ستؤدى الى سقوط شعوب عديدة , ولاجل هذا الامر (الاجهاض) سيعاقبوا بشدة .

توصلت بهذة الرسالة مارييا .

ابنتى الحبيبة , ان فقدان الايمان فى العالم , اتاة (شوَش , لخبط) اولاد اللة بالنسبة لوجود الخطية.

انفس كثيرة حينما تفكر فى الخطية يتوارد الى ذهنها الخطايا العظمى كالقتل .

الخطية بتتخذ صور عديدة , للاسف لان الخطايا الآن بتعتبر كما لو كانت عيوب او سمات للشخصية فاليوم بتبدوا كضعف بسيط طبيعى . كثيرون لم يعودوا يعتقدوا بالخطية .

ان الاجهاض بعد خطية قتل اخية , هو اكبرخطية قتل جماعى فى العالم وعلى الرغم من ذلك هى ليست فقط مسموح بها ولكن تم التصويت على قوانين فى شعوبكم لكى تعتبر ضرورة.

ان خطية الاجهاض هى التى ستؤدى الى سقوط شعوب عديدة , ولاجل هذا الامر (الاجهاض) سيعاقبوا بشدة .

ان الاجهاض هو عمل جانى وبيمحى اجيال من اطفال اللة لا يمكنها الدفاع عن نفسها.

اى شخص اى ان كان يقتل واحد من اطفال اللة لا يمكن ان ينجوا من عقاب رهيب .

ان غضب الآب سيكون واضحاً فى هذة الدول التى قننت الاجهاض وهذا اثناء فترة العقاب.

سوف يمحوا بلا شفقة , كما لم تتحرك قلوبهم امام هذة الخطية المميتة حينما نفذوا حكم قتل اطفال اللة فى بطون امهاتهم .

انا بأتوحة الى كل من يحاول فى الخفاء ان يعتبر الاجهاض وكأنة شيىء ضرورى لحماية حقوق الام ,( الاكاذيب استخدمت لأخفاء (تزوير) فظاعة الأجهاض الذى يتحدى القانون الالآهى), و(اقول لهم) بالنسبة لهذة الخطية , كل مشرَع او طبيب او اى شخص لة دور بطريقة او اخرى يؤدى الى هذا العمل الفظيع , هو جانى فى عين اللة .

انتم مرتكبى جريمة قتل وهى خطية مميتة فى هذة الحالة , انتم لم يعطى لكم ان تأخذوا حياة احد . ولا ان تحكموا . اننى انا وحدى الذى لى حق الحكم.

أى شخص اى ان كان يعمل على موت قاتل , بواسطة حكم الاعدام سينال عذاب الجحيم الى الابد , الا اذا تاب .

كثيرين يؤمنون بقانون العين بالعين . الى اى درجة (اقول لكم ) كيف انتم مخطئين ؟

هل لا تقبلون وصايا ابى ؟؟ لا تقتل .

ولا تقتل ايضاً تنطبق على الجيوش العنيفة التى تقتحم بلدان ليست لها لتتحكم فيها , وينطبق ايضاً على الجيوش التى تقصف الابرياء وتقتلهم, كل هذا قتل و يناقد قانون ابى .

وخطايا اخرى, كشهوة الربح واقتناء المال (محبة المال) و البحث بنهم على المتع الجنسية ,و الافتراء على الآخرين واقتناء للنفس ما هو حق شرعى للآخرين , الانتقام , والهجوم ظلماً (على الآخرين) وكل هذا يؤدى الى الخطايا الاخرى .

وكل هذا اصبح مقبولاً فى عالمكم اليوم لان حبكم الاكبر هو حبكم لانفسكم .

الكذبة التى اجبروكم معلموكم على ابتلاعها , هى تكريم النفس (ومكافأتها وتدليلها) وهذا هو الطريق للخطية . يقولوا لكم انكم يجب ان تقضوا اوقاتكم فى اشباع عطشكم للغنا (الثراء). ويقولوا لك انك لا بد ان تهتم بنفسك انت , وانت هو الشخص الاكثر اهمية فى حياتك ويجب ان تعمل كل شيىء لاشباع حواسك و الباقى يأتى فيما بعد , وهذا يقود الى حب اقتناء المال و يؤدى الى الانانية ,شهوة اقناء الماديات لاشباع الحواس و هذا يوصلكم الى ارتكاب خطية مميتة .

قريباً ستقبل الخطية فى مجتمعاتكم بصورة لم تحدث من قبل , وستشرع قوانين تبيح الخطية المميتة وويل لمن بينكم يقوم بالاعتراض .

والمتفاوضين بخصوص تلك الفظائع يقولون لكم ان هذة القوانين لحماية الاشخاص الذين فى مواقف شائكة وفى واقع الامر ان كل ما يفعلونة هو تقنين القتل , والاجهاض , و زواج الزكور من بعضهم و عبادة الآلهة الكاذبة .

هم يسمحون بمتارضة الفقراء وطردهم فى الشوارع ليصنعوا منهم متسوليين,, هم يصوتون على قوانين تدفع الى منعكم من ممارسة عقيدتكم , ولو مارستوها بالرغم من ذلك فأنتم مخالفين للقانون اى جريمة فى عيونهم .

كما قلت لكم عالمكم مليىء بكل ما هو خلاف الحقيقة , فالخير بيعتبر شر والشر بيعتبر خير .

ان عالمكم مقلوب , ونتيجة لذلك بتزهر الخطية فية .

انا بأحثكم ان ترجعوا الى الخلف وتدرسوا الوصايا العشرة , اطيعوها واحيوها كما هو مفترض ان تعيشوها فى اعين ابى .

اغتصاب الوصايا وفعل الشر وتاييد ان بعض الخطايا جيدة هو عصيان على ابى .

ان طاعة وصايا ابى هو امر هش ومعطل فى عالم اليوم . ان خدامى المكرسين لى لم يشرحوا بالقوة الكافية لاولاد اللة ما هى نتيجة الخطية .

ان التسامح مع الخطية (السماح بها) هو اكبر الخطايا من الكل .ان هذا السماح هو كذبة خفية تسربت فى نفوس الناس بواسطة ملك الكذب , الشيطان .

ان هذا السماح هو طريقة اخرى لتبرير الخطية لكى تتكيف مع ضعف الانسان الذى يقع فى اغراء ابليس..

استيقظوا و اقبلوا الخطية ما هى علية .

تكلموا فيما بينكم ودافعوا عن الخطية كما تريدون , ولكنها لن تكون ابدا مقبولة فى عينيى ابى .

لكى تدخلوا الى الجنة (النعيم) لابد ان تكونوا بلا خطية ,ولكى تكونوا بلا خطية لابد ان تتوبوا , ولكى تتوبوا لابد اولاً ان تقبلوا الوصايا العشرة , وبعد ذلك لا بد ان تندموا (تحزنوا وتتألم ضمائركم) بصدق عليها , وههذا الندم الصادق لا يمكن الشعور بة الا بواسطة الذين ينسحقوا امامى . وفى هذا الوقت فقط يمكن ان تمحى الخطية . وفى هذا الحين فقط تكون الانفس مستحقة ان تدخل ملكوت ابى . مخلصكم

يسوع المسيح