Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

أم الخلاص : بإمكانكم الطلب من الملائكة أن تصلي لأجلكم لكن ليس لتمنحكم أي قدرات على الإطلاق الأحد ، ٣٠ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤      أبنائي الأعزاء ، يجب ألا ّ تصلوا أبدا ً لملائكة الله لأنهم هم خدامه ، و يسعون  فقط لتمجيد الله و تنفيذ مشيئته القدوسة . إنّ الصلاة هي فعل عبادة و إكرام ، و عندما تدعون ملائكة الله في طغماته السماوية ، يجب أن يكون ذلك دائما ً بهدف الطلب منها أن تصلي لأجلكم . إذا حاولتم التواصل مع الأجواق السماوية ، فإذا ً ينبغي أن يكون ذلك فقط لطلب مساعدتها و مشورتها ليتسنى لكم أن تصنعوا مشيئة الله القدوسة .   لمن يعتقدون منكم بأنهم سينالون قدرات من قِبَل ملائكة الله ، فهم إذا ً مخطئون . إنّ القدرة الممنوحة للملائكة لا يمكنها أن تأتي سوى من الله ، و لا يجب أن تستخدموها كبديل للصلاة لله . إنّ العديد من النفوس  اليوم تحاول التواصل مع الملائكة لأسباب أنانية و للحصول على قدرات لا علاقة لها بالله . إنّ الهوس بالملائكة يمكنه أن يقود إلى إنخداع رهيب لأنه من الممكن أن يجذب ذلك روح الشر إذا لم تحترسوا .   عندما تدعون ملائكة الله لمساعدتكم ، عليكم دائما ً أن ترسموا على أنفسكم إشارة الصليب بالماء المقدس أولا ً ، و من ثم تطلبون معونتها بإسم يسوع المسيح . إذا كنتم لا تفعلون ذلك ، و تستعملون أي غرض لا علاقة له بالمسيحية ، حينما تدعون الملائكة للمساعدة ، فإنّ ذلك يمكنه أن يدعو روح الشر إلى دخول حياتكم . ما إنْ يحدث ذلك ، ستجدون شبه إستحالة في إستئصاله .   إنّ الهوس بالتواصل مع الملائكة يمكنه أن يؤدي بكم إلى الإنغماس في عالم الشعوذة . ما إنْ يحدث ذلك ، حتى تجتذبون تلك الملائكة التي طردها أبي السماوي . إنها تجوب الأرض الآن بمئات الألوف ، باحثة عن مأوى لها . إنّ النفوس التي تترك ذاتها عرضة  ً لتأثيراتها ، يمكنها أن تجد نفسها بسرعة واقعة في شرَك عالم ٍ روحاني ، الذي هو ليس من الله . لن تنعموا بأي سلام بمجرد إلتحامكم بالعالم السفلي . إنّ هذه الملائكة الساقطة ستجرّكم نحو شبكة من الخداع . بادئ ذي بدء ، ستشعرون بإحساس من الأمل و من ثم ستعتقدون بأنكم قادرون على التحكم بكل جوانب حياتكم ، بمساعدة مثل هذه الملائكة . في نهاية المطاف ، ستظنون ، بشكل خاطئ ، بأنكم تمتلكون سيطرة كاملة على مصيركم الخاص . إنّ كل مفاهيم السلام المزيفة هذه  ستملأ فكركم ، لكن سرعان ما ستشعرون ببؤس روحي رهيب بعد فترة قصيرة .     إنّ التعاطي مع مثل هذه الأرواح التي تعتقدون بأنها ملائكة من الله ، و لكن التي لا تنتمي إلى ملكوته ، سيؤدي بكم إلى الإنخراط في عالم الشعوذة ، الذي سيعميكم عن الحقيقة و يدّمر نفوسكم .   إنّ الله لم يسمح لملائكته بأن تمنحكم العطايا و المواهب ، لأن هذه الأخيرة لا يمكنها تأتي سوى منه . يمكنكم أن تسألوا ملائكة الله أن تصلي لأجلكم ، لكن ليس لتمنحكم أي خيرات دنيوية أو قدرات روحية . عندما تقومون بتأليه الملائكة من أجل الحصول على هذه الأشياء ، فأنتم بذلك مذنبين بمخالفة وصية الله الأولى .     امكم الحبيبة أم الخلاص                                                                              إنّ الذين تنازلوا عن ميراثهم للوحش ، لن يحضروا أمامي أبدا                       نوفمبر 29, 2014 |   إنّ الذين تنازلوا عن ميراثهم للوحش ، لن يحضروا أمامي أبدا ً السبت ،  ٢٩ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤             إبنتي الحبيبة الغالية ، إنني أظهِرُ ألوهيتي في الضعفاء و المُستَضفين ، الوحيدين و المتواضعين . إنّ قدرتي ستجرف مثل هذه النفوس نحو مشيئتي القدوسة ، و من خلالهم أتمكن من تحقيق خطتي لخلاص الإنسانية .   إنّ أولئك الذين دعوتهم لإعلان كلمتي المقدسة ، عندما يحيدون و يتحولون عن الأعمال المقدسة ، بسبب خطيئة الكبرياء ، فإنهم يحاولون تحديد كلمتي بإحترام مبالغ لفكرهم البشري الخاص . إنهم ينسون بأنه مكتوب بالفعل كيف يمكنهم أن يتبعونني ، و بأن كلمتي المقدسة هي التي يجب أن تكون مسموعة و ليس صدى أصواتهم . سيرذلون كلمتي عبر خطيئة الشهوة ، في سعيهم الطموح ليلمعوا أكثر مني و في بحثهم عن الأمجاد . إنهم و من خلال خطيئة التراخي ، بسبب الكسل ، سيكونون مذنبين بإرتكاب الخيانة القصوى ، عندما  يفشلون في البقاء أوفياء لي بسبب إفتقارهم للإيمان و الشجاعة .   و هكذا سيكون الأمر في الفترة النهائية ، المؤدية إلى مجيئي الثاني ، حيث أن أولئك الذين يعتقدون بأنهم مستحقين أكثر ، و مؤهلين أكثر ، لكن ممتلئين بالكبرياء ، سيواجهون توبيخا ً مريرا ً ، و سيسقطون إلى الأسفل . إنّ الضعفاء  ، المتواضعين ، و البسطاء ، المُعتبَرون غير ذي أهمية من قِبَل تلاميذ كنيستي ، لكنهم سيتشبثون بالحقيقة ، و سأغمرهم في اليوم العظيم . سأناديهم و أومأ إليهم فيما أجمعهم في ملكوتي . سيذرفون دموع الفرح .   من ثم سأجمع أولئك الذين لا يعرفونني ، إنما  نوري سيوقظهم – هذه النفوس الصالحة بقلوب من ذهب – و أنا سأقول ” تعالوا هنا إلى ملاذي” . و عندئذ ، الخطأة الذين إرتكبوا فظاعات رهيبة ، لكنهم طلبوا مني أن أرحمهم ، سيُنادى لهم و سأقول ” تعالوا ، إني أصفح عنكم لأنكم سعيتم للمصالحة ” .   و من ثم ، أولئك الذين خانوني ، و الذين عرفوني ذات مرة ، لكنهم حوّلوا ظهورهم لي ، هؤلاء سيأتون لكنهم لن يكونوا قادرين على التحديق في عينيّ . كما أنهم لن يلتمسوا رحمتي ، و سأقول لهم ” إذهبوا بعيدا ً عني ، لستم أهلا ً لدخول ملكوتي ” .   أخيرا ً ، أولئك الذين تنازلوا عن ميراثهم للوحش ، لن يحضروا أمامي أبدا ً لأنه سيُلقى بهم في الأتون ، جنب إلى جنب مع أولئك الذين ضيّعوا مني نفوس مَن هم في كنيستي على الأرض ، الذين تبعوهم بطريقة عمياء إلى ظلمات الليل .   من ثم سينتهي كل شيء ، و في جزء من الثانية ، سيكون هناك بداية جديدة ، عالم جديد على الأرض كما يفترض . عالم بلا نهاية .   يسوعكم                                                                             سيتم إطلاق أسماء جديدة على الألقاب المتعلقة بينوفمبر 28, 2014 |   سيتم إطلاق أسماء جديدة على الألقاب المتعلقة بي الجمعة ،  ٢٨  تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤            إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ العالم يتحضر لمجيئي الثاني ، و هناك كيانين منفصلين يعملان على تمهيد الطريق لذاك اليوم .   تماما ً مثلما أهيئكم أنا ، يسوع المسيح ، من خلال تدخلي ، فإنّ إبليس كذلك يهيئ جيشه . لقد إتخذ أعدائي إجراءات كثيرة ، منذ سنوات عديدة ، و هم يعرفون الحقيقة لكنها يختارون تدمير مخططي الخلاصي . كثيرون قد سقطوا ، و من ضمنهم نخبة ، و هم مكرّسون بالأحرى لعالم الشعوذة .   لقد وضع أعدائي العديد من الخطط المدروسة ، التي تشتمل على الإبادة الجماعية  للأبرياء ، من دون علمهم . و في حين أنه يجري تدبير العديد من الأفعال الشريرة بحق الجنس البشري ، إلا ّ أن الفعل الأكثر طموحا ً ، سيُكشَف النقاب عنه عندما يستولون أخيرا ً على بيتي .   يجري تدبير الخطط على قدم و ساق لتركيع بيتي المقدس . إنّ التحضيرات جارية لكي يتولى الوحش منصبه . بهدف الحرص على ترحيب العالم به ، قد تم وضع خطة مفصلة قيد التفيذ ، و التي تمسّ كل الجوانب السياسية و الدينية في العالم . لكن قبل تتويج الوحش ، و إعتلاءه لعرشه في كنيستي ، ستحدث إنّ العديد من الأفعال التدنيسية على مذابح كنيستي . ستتزايد القداسات السوداء ، مانحة ً بالتالي قدرات عظيمة للشيطان و طغماته . سيفترسون كل ما هو مقدس و يبذلون أقصى الجهود لتدمير المسيحية ، عن طريق ما سيُعرف بالخداع الأعظم في  تاريخ كنيستي على الأرض . سيقومون بذلك من خلال تظاهرهم بإعتناق المسيحية . لا شيء سيكون كما يبدو عليه ، و وحدهم المباركين بنعمة التمييز ، سيرون ما الذي يجري فعلا ً .   ستُعتَبر كل الخطايا مقبولة . أنا ، يسوع المسيح ، سأتعرض للشتم ، لكن إسمي سيكون مستخدما ً للموافقة على تقبل الخطيئة المميتة . إبليس ، بواسطة فرقته الوفية ، سيقلب كل ما يأتي مني ، رأسا ً على عقب .  سيتم إطلاق أسماء جديدة على الألقاب المتعلقة بي ، و على أولئك الذين يمثلونني . سيتم إستبدال ألقابهم السابقة بأخرى جديدة ، و التي سيقولون للعالم بأنها تمثل مقاربة جديدة ، ودّية و مبتكرة للمساواة .   إنّ خطايا الإنسان سترتفع أمام عينيّ ، و ستكون موضوعة أمام مذابحي ، كعلامة تحدي . إعلموا بأن أولئك الذين يزعمون بأنهم يأتون مني هم كذابون ، إذا كانوا لا يتقيدون بكلمتي المقدسة ، و إذا رفضوا إعلان الحقيقة . إنهم محتالون . سيسخرون مني ، ليس فقط بمجرّد كلمات ، أفعال و تغييرات في العقيدة المقدسة ، بل بواسطة طقوس منظمة بعناية ، و التي ستُقام على مذابحي .   سيأتي اليوم الذي سيتدخل فيه أبي و يضع حدا ً لهذا التدنيس النهائي . إن ّ محاولات أعدائي في ضخ الحياة في إحتفالاتهم الوثنية الجديدة ، ستكون عقيمة . سينظمون أحداثا ً  رفيعة المستوى و ترفيهية ” لعبادة الله ” ، لكن لن يتأتى  منها أي خير لأن شعلة الروح القدس ستكون غائبة عنها . على العكس ، كل ما سيُرى هو الدخان المتأجج لنار ٍ لا يمكن إشعالها . هذا هو دخان الشيطان و سيخنق أبناء الله .   يسوعكم                                                                                         الديانة العالمية الموحدة لقد فقد الناس المحبة في حياتهم لأنهم ما عادوا يقدّمون لي الإكرام نوفمبر 27, 2014   لقد فقد الناس المحبة في حياتهم لأنهم ما عادوا يقدّمون لي الإكرام الخميس ،  ٢٧ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤            إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ الكثير من الآلام التي سيعاني منها الناس ،  في السنوات المقبلة ، ستكون روحية .   إنّ المعاناة الروحية لن يشعر بها تلاميذي فحسب ، الباقون على وفائهم لكلمة الله ، بل سيشعر بها أيضا ً جميع الناس ، بغضّ النظر عمّا يؤمنون به . إنّ الشيطان و أبالسته ، من أعلى المراتب إلى أدناها ، يجولون في كافة أرجاء العالم ، و ينشرون الكراهية بين أبناء الله . لقد إجتاحت الكراهية الجنس البشري و يمكن رؤيتها في نواح ٍ كثيرة . عندما يغري الشيطان نفسا ً ما ليجذبها إلى شرنقة من البغض ، فهو يفعل ذلك عن طريق خلق شعور بالغيرة لدى الشخص الضعيف ،  و سرعان ما تتحول هذه الغيرة إلى كراهية . الكراهية تتفشى و هي تصيب كل فئة  عمرية .   إنّ روح المحبة و الإحسان ، الذي كان حاضرا ً في قلوب الناس فيما ما مضى ، قد ضَعفَ ، و هذا يعني بأن المحبة التي الذي توحدّ المجتمعات ، الأمم و الدول ، قد إنكسَرَت . لقد فقد الناس المحبة في حياتهم لأنهم ما عادوا يقدّمون لي الإكرام . إنني أنا ، يسوع المسيح ، قد أصبحتُ منسيا ً عند الناس . إنهم منهمكين جدا ً بإنشغالهم في الشؤون الدنيوية ، بحيث أنهم إبتكروا لأنفسهم وجودا ً وحيدا ً جدا ً . ما إنْ تكون المحبة غائبة في حياتكم ، حتى يصيب اليباس جزء كبيرً من ذواتكم ، و يذبل مثل نبتة عطشى .   إنّ الله محبة ، و عندما تكون المحبة حاضرة في العالم ، يكون هناك سلام و وئام أكبر . إنّ نقيض المحبة هو الكراهية ، التي تأتي من إبليس . إذا سمحتم للكراهية بأن تملأ قلوبكم ، ستتفاقم  في داخلكم و تنمو مثل سرطان إلى أن تلتهمكم . إنّ الكراهية تدّمر حياة الناس ، و تسبّب إنقسامات رهيبة . إنها تسمّم نفوسكم . إنها تخلق تعاسة عميقة في نفوس مَن يسمحون لها بأن تملي عليهم كل فعل من أفعالهم . إنّ الكراهية تنتقل من نفس إلى أخرى بسرعة كبيرة ، لأنكم حالما تتجادلون مع شخص مملؤ بالكراهية ، ستحكم الكراهية قبضتها عليكم ، من خلال إغرائكم بالإستماع كل سبب مُعطى لتبريرها .   إنّ المسيحيون ، الذي يسمحون للكراهية بأن تتسلل إليهم ، يجب ألا ّ يرضخوا أبدا ً للتجربة ، بإستخدام إسمي القدوس للتحريض على الضغينة ، من أي نوع كانت ، نحو أي كائن بشري آخر . عليكم أن تطلبوا مني أن أجعلكم تتخلصون من الكراهية في نفوسكم ، لأنكم إذا سمحتم لها بأن تستحوذ على نفوسكم ، فلن تبصروا وجهي أبدا ً .   إستخدموا الوقت الممنوح لكم ، لكي تحبوني أكثر ، لأنكم عندما تحبوني حقا ً ، ستكون هذه المحبة متبادلة . حينئذ ستكونون غير قادرين على المشاركة في أي حوار تكون فيه الكراهية حاضرة .   أحبوني و سيسهل عليكم أن تحبوا الآخرين . إذا كنتم تكرهون شخصا ً آخر ، فأنتم لا تعرفونني .  يسوعكم                  يسوعكم                                                                                                         كنيسة الظلمات المزيفة ستكون هامدة نوفمبر 27, 2014 |  أم الخلاص : كنيسة الظلمات المزيفة ستكون هامدة الخميس ، ٢٧ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤   أولادي الأعزاء ، لقد جرى تحضير الكنيسة المزيفة – تلك التي ستحل محل كنيسة إبني على الأرض – و كل الهرطقات ستكون مخفية بذكاء بين فقرات كتاب القداس الجديد ، الذي سيحل مكان القديم .   إن كنيسة الظلمات ستكون مُشيَّدَة ليجري إستبدالها بالقديمة بعد البلبلة الكبرى . سيتم إستبدال كل ما كان موجودا ً في كنيسة إبني بكل ما هو جديد . لكن ثمة شيء واحد لن يتغير أبدا ً . إن الأساسات ، التي بُنِيَت عليها كنيسة إبني ، لن تتزحزح لأنها مغروزة و مترسخة في الأرض . لا يستطيع ، و لن يقوم أي إنسان بإزاحتها ، لأن الله لن يسمح بذلك .   إن كنيسة الظلمات المزيفة ستكون هامدة و لن تحمل أي ثمار لأنها مبنية على أرض فاسدة و نتنة . سينبثق كل نوع من أنواع الهرطقات من أفواه أولئك الذين يعظون من على منابرها . ستصبح وكرا ً للإثم ، و لا شيء ممّا تعلنه تلك الأصوات ، التي تفتخر بعَظمَتها ، سيحمل أي معنى .   تلك ستكون الأيام التي سيقوم فيها العديد من المسيحيين ، الخائفين جدا ً ، المرهقين جدا ً ، و الذين يفتقرون إلى الإيمان الحقيقي ، سيقوم فيها هؤلاء بتأدية الصلاة و العبادة داخل جدرانها . لن يكون إبني مَن يعبدونه ، بل المسيح الدجال ، لأنه هو مَن سيكون جالسا ً على العرش ، الذي سينصبونه له في داخلها .   سيحكم المسيح الدجال من على مقربة من المكان الذي بُنيَت فيه كنيسة إبني ، و كثيرون سيظنون بأن الدجال يأتي من قِبَل يسوع ، لكن هذا سيكون الضلال الأعظم . إنّ كل شخص يعترض على هذه الكنيسة أو ينتقد أي عيب فيها ، سيتعرض للإستهزاء و يُتهّم بالهرطقة من قِبَل خونة إبني أولئك ، الذين هم أنفسهم سيكونون الهراطقة الأعظم الذين تسللوا إلى كنيسة الله على الإطلاق منذ يوم إنشائها .   صلوا ، صلوا ، صلوا لكي يبقى هناك جيش قوي من كهنة إبني ، الذين لن يرضخوا أبدا ً للضغوطات التي ستكون في إنتظارهم .   أمكم الحبيبة أم الخلاص                                                               الديانة العالمية الموحدة سوف تكثر الهرطقات و سيخمد إسمينوفمبر 26, 2014 | rexpax سوف تكثر الهرطقات و سيخمد إسمي الأربعاء ، ٢٦ تشرين الثاني / نوفمبر٢٠١٤       إبنتي الحبيبة الغالية ، إنني لغز بالنسبة للعالم ، و وحدهم القريبون مني  ، سيعرفون مدى الحبّ الذي أكنه في قلبي للبشر .   لو أمكنهم أن يروا وجهي ، لكانوا علموا كم هو عميق حبي ، قلقي ، إحباطي ، غضبي ، عطفي ، و حزني على الجميع . إنني أشعرُ بهذه الأمور بسبب محبتي لكم جميعا ً ، و قد أعطيَ الإنسان الكثير من المعلومات حول وجود الله بسبب ألوهيتي ، و سر عهد أبي . إنّ الحقيقة الكاملة لملكوتي الآتي ستكون معروفة فقط لدى مَن يدخلون إليه . و حتى ذلك الحين ، كونوا متأكدين بأن مجدي العظيم سيتجلى في داخل كل واحد منكم ، عندما لن يعود للموت أي سلطان عليكم .   يجب عليكم أن تثقوا بهذه الرسائل من كل قلبكم وأن تعلموا بأنها تحتوي على ينبوع كل حياة . إنّ حضوري في وسطكم ، يا تلاميذي الأحبّة ، يغدو أقوى ، و كلما أصبحَ أقوى كلما تزايدت الكراهية عليّ و  على جميع مَن يستجيبون لندائي في خلاص النفوس . إنّ الأبالسة من كل فئة و من كل  طغمات الشيطان ، قد غزَت نفوس العديد من الأشخاص الصالحين ، الذين يحبونني . لقد خُدِعَت هذه النفوس المسكينة كي ترفض مخططي النهائي لتهيئة جيشي الباقي . على العكس ، يجري التأثير عليهم ليشتركوا طوعا ً في جيش الشيطان . في العديد من الحالات ، لن يبدو جيش الشيطان معارضا ً لي في العلن . كلا . إنّ الشيطان ماكر جدا ً ليكشف عن حضوره ، و لذا سوف يرتب بعناية كل تكتيك في حربه على هذه المَهَمة ، لكنكم ستتمكنون من التعرف على صفاته . الكبرياء ، الغطرسة ، النداءات الخفية التي تدعو للعدالة ، و التي ستمّوه كلمات الهرطقة و التجديف ، و هذه سيتم تقديمها إلى البشرية على أنها تصريحات عطوفة و نداءات علنية للإعتراف بحقوق الإنسان . و فيما يبدأ التشقق في كنيستي ،  فإنّ أغلبية تلاميذي المخلصين  ستعزو سبب ذلك إلى التغييرات في الأزمنة ، إلى العصر الجديد فيما يصبح العالم موحدا ً أكثر ، بالرغم من الإختلافات الدينية ، و إلى بداية جديدة .   سيُنظَر إلى الحقبة الجديدة للكنيسة على أنها حملة عالمية للأنجلة ، و التي لم يُشهَد لها مثيل قط في كنيستي ، منذ الأيام التي باشر فيها رسلي مهَمَتهم . سوف يرّحب بها أولا ً العالم العلماني . ما إنْ يقبل العالم العلماني هذه الخطة ، سيضطر القادة في كنيستي إلى التصفيق لهذه الحقبة الجديدة ، حيث ستصبح الكنيسة و العالم العلماني كواحد . سوف تكثر الهرطقات و سيخمد إسمي .   إنّ خاصتي لن يستسلموا أبدا ً و سيُمنَحون إنعامات كبيرة ، بطرق ٍ عديدة . لن يمنعهم الخوف من خوض المعركة ضد جيش الشيطان . سوف تدّوي أصواتهم في حين أن الروح القدس يقويّهم بطرق ٍ من شأنها أن تدهش الكثيرين . سوف يصونون الحقيقة بأي ثمن ، و الطغمات السماوية ، جميع الملائكة و القديسين  سوف يسيرون معهم . سيتم إلحاق كل إهانة بهم ، سيتم وضع كل عائق أمامهم ، و سيتم قذف كل لعنة عليهم . لكن لا شيء سيوقفهم ، و أنا يسوع المسيح ، سأملأ قلوبهم بالشجاعة ، بالعزم و الإرادة ليصمدوا في وجه جميع مَن سيخونونني و الذين سيضطهدونهم بسبب قولهم للحقيقة .   يجب ألا ّ تخافوا أبدا ً من ترديد كلمة الله مرارا ً و تكرارا ً ، لأن الملايين لن يدركوا الأكاذيب التي ستحلّ محل عقيدتي المقدسة قريبا ً .   سأرفعُ العديد من الرجال و النساء الشجعان ، من كل ركن من أركان الأرض ، ليذيعوا كلمة الله الحقيقية ، كما هي مكتوبة في الكتاب الكلي القداسة . و بينما هم يعزّزون الحقيقة و يدّعمونها ، سيجابههم الكذابون بالتحدي ، و هؤلاء سيستخدمون كل منطق ملتو ٍ  ليعارضونهم و ينقاضونهم . إنّ أعدائي سيبرزون بأعداد كبيرة ، و يأتون مدججين بالحجج و البراهين اللاهوتية ، و التي ستقوّض كلمة الله في الوقت الذي يسبق مجيئي الثاني . سوف يواجههم العديد من خدامي المكرسين الضالين ، المخدوعين من قِبَل خصمي .   سوف يصدح أعدائي بصوتهم حتى يصبح أجش ، و هم يصرخون بالبذاءات ، و بكراهية  تنضح من كل مسام في أجسادهم تجاه مَن يقودون جيشي الباقي . إنهم لن يستسلموا أبدا ً في إضطهادهم لجميع المسيحيين حتى اليوم الذي سأجيء فيه للدينونة . و حينئذ ، سيصمت الكل – لن يصدروا أي صوت ، لأنه عندئذ فقط سيدركون الحقيقة المريعة  و خيانتهم لي .   يسوعكم                                                                                    العقيدة المزيفة الأرض ، التي تعجّ بطرقهم الشريرة ، ستتأوه من الوجع نوفمبر 24, 2014 | rexpax الأرض ، التي تعجّ بطرقهم الشريرة ، ستتأوه من الوجع الإثنين ، ٢٤ تشرين الثاني / نوفمبر  ٢٠١٤   إبنتي الحبيبة الغالية ، كم أحتاج للتعزية في هذا الوقت الذي يبتعد فيه كثيرون عني . دموعي تتدفق بغزارة عظيمة فيما جيش الشيطان ، الذي تطغى عليه واحدة من أبالسته الأكثر حقارة ، إيزابيل ، قد أغوى العديد ممّن يصرّحون بأنهم يمثلونني . كم قد نسيوا و كم لا يتذكرون وعدي بالمجيء الثاني .   إنّ زمن مجيئي الثاني يقترب بسرعة كبيرة ، و جيش الشيطان إحتشد بأعداد هائلة ، و جاهز ليخوض المعركة مع مَن أدعوهم خاصتي . هذا الجيش الشرير سيقوده أعدائي  ، و لا يوجد شيء لن يقوموا به لمحاولة خداع العالم من أجل تصديق أباطيلهم .إنهم  يتحدثون بإسمي ، و سيحاولون جرّ رجال و نساء أتقياء معهم ، و سيصبحون قوة ً لا يُستهان بها . سوف يحتضنهم العالم العلماني بتقدير شديد ، و سيغيّرون وجه الأرض و سيعثيون الفساد عقب ذلك .   إنّ الأرض ، التي تعج بطرقهم الشريرة ، ستتأوه من الوجع ، و سيحدث ذلك عن طريق إضطرابات كبيرة . كل فعل تدنسيي شرير ، سيلحقوه بجسدي ، سيتجلى من خلال تغييرات في المناخ ، خراب المحاصيل ، تغييرات في الغلاف الجوي و طوفانا ً هائل الحجم ، بحيث أن أمما ً قليلة على الأرض ستكون بمنأى عن أفعالهم . سيفرض أبي عليهم معاناة كبيرة .   لأجل كل واحد يدينونه بإٍسمي ، سيُدانون هم أيضا ً . لكل فعل مؤلم يفرضونه على أبناء الله ، سيعانون هم أيضا ً من الألم نفسه . الجحيم الذي سيسبّبونه للملايين سيؤدي إلى عقاب ، و الذي سيكون أشبه بالنيران المستعرّة التي تتقد يوميا ً في الهاوية الأبدية .   ستكون أبواب السماء موصدة في وجوههم ، و سيصرخون بألم ٍ مبرح ، عندما ، في اليوم الأخير ، سيعميهم نوري . سيهربون كالجبناء ، و يحاولون العثور على ملجأ يقيهم عدالتي ، لكنهم لن يجدوا أي مكان يعزيهم . مصابون بالعمى ، سيركضون ، يسقطون ، و لن يكون لديهم أي مكان ليذهبوا إليه . سيُترَكون في الخلف ، لأن لا يوجد واحدا ً منهم يمتلك القوة أو الإرادة ليطلب مساعدتي ، لأنهم سيكونوا قد منعوا كل حياة كان من الممكن لهم أن يحصلوا عليها ، لكن التي لن يعودوا قادرين على الإستفادة منها بعد .   إصغوا إلي الآن ، فيما أعلن ُ بجلالة ، بأن الإنسان الذي يحيا بحسب كلمتي ، و الذي يبقى وفيا ً لي ، ليس لديه ما يخشاه . الإنسان الذي يلعنني و يغلق بقوة وراءه الباب المؤدي إلى ملكوتي ، سيُلقى بعيدا ً .   يسوعكم                                      الجماعات السرية الله الآب : لا يتجاهلنّ أحد منكم عدالتينوفمبر 5, 2014 | rexpax الله الآب : لا يتجاهلنّ أحد منكم عدالتي الأربعاء ، ٥ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤            إبنتي العزيزة جدا  ً، أحبّيني و إعلمي بأنني أحبُّّّّّّّّّّّّ و أعزُّ جميع أبنائي . إعلمي أيضا ً ، مع ذلك ، بأنه ينبغي أن تخشوا عدالتي .  لا يجهلنّ أحد منكم عدالتي ، لأنه سيُطلق عنانها مثل عاصفة رهيبة ، و ستجرف نفوس مَن رحمتي .   كثيرون يجهلون غضبي ، لكن إعلموا هذا . إذا كان أي شخص يعرفني ، و يجدّف على الروح القدس ، لن أغفر له أبدا ً . لا شيء يمكنه أن يغيّر و لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة الواقعة ، لأن مثل هذا الإنسان قد إختار مصيره الخاص ، و لا يمكن أن يكون هناك أي مصالحة . إلى الإنسان الذي يقف أمامي و يبرّر القتل ، إعلموا بأنني سآخذ حياته نفسها . إذا باع إنسان ما نفسه للشيطان ، لا أقدر أن أستعيدها ، لأنه يصبح واحدا ً مع الشرير . عندما يقوم إنسان ما ، يتحدث بإسم إبني يسوع المسيح ، و يدّمر نفوس مَن هم لي ، سألقي به بعيدا ً إلى الأبد . إخشوا غضبي الآن ، لأنني سأعاقبُ كل نفس تتحدى مشيئتي حتى النهاية .   يجب ألا ّ تخافوا من المجيء الثاني لإبني ، لأنه هبة . كذلك يجب ألا ّ تخافوا من أي معاناة قد تتحملونها قبل ذلك اليوم ، لأنها ستكون قصيرة الأمد . خافوا فقط على نفوس مَن لا أقدر على تخليصهم و الذين لن يمتلكوا أي رغبة في تخليص نفوسهم . إنها تلك النفوس التي تعلم بأنني موجود لكنها بدلا ً من ذلك تفضّل عدوي عليّ .   سأتدخلُ بشتى الطرق لأخلصّ مَن لا يعرفونني على الإطلاق . سوف أعرّي نفوس أولئك الذين يقومون بتحدي كل شريعة وضعتها ، و سوف يقاسون الآلام جهنم و المطهر ، على هذه الأرض . بهذه الطريقة ، سيصبحون أنقياء ، و سيكونون ممتنين لي ، لأنني أظهرتُ رحمتي لهم الآن . إنه لأفضل بكثير لهم أن يتحملوا هذه الآلام الآن بدلا ً من أن يعانوا منها إلى الأبد بإتحاد ٍ مع الشرير . يجب ألا ّ تتساءلوا أبدا ً بشأن طرقي ، لأن كل ما أفعله هو لخير أبنائي ، كي يتسنى لهم أن يكونوا معي في حياة من المجد الأزلي .   إنّ عقابي الذي سأنزله بالإنسان يؤلمني . إنه يحطمّ قلبي ، لكنه ضروري . كل هذه المعاناة ستصبح طيّ النسيان ، و سيقضي النور على الظلمات . لن تعود الظلمات بعد تلقي بلعنتها الرهيبة على أولادي . إنني أخبركم بذلك لأنه يجري إقتيادكم نحو ظلمة مرعبة من خلال تضليل إبليس . ما لم أبلغّكم بالعواقب ، لن يكون لديكم أي مستقبل في ملكوتي .   كم أصبحت كل ذكرى لوصاياي منسية بسرعة ! كم يفقد الإنسان بسرعة النعمة عندما لا يعود يتمسك بكلمتي .   أباكم الحبيب الله العليّ                     ما إنْ تدخل البلبلة إلى الكنيسة حتى تخلق الفتنة . إعلموا بأن ذلك لا يأتي من الله نوفمبر 4, 2014 | rexpax ما إنْ تدخل البلبلة إلى الكنيسة حتى تخلق الفتنة . إعلموا بأن ذلك لا يأتي من الله الثلاثاء ،  ٤ تشرين الثاني / نوفمبر٢٠١٤ إبنتي الحبيبة الغالية ، لقد إنفتحَ سِفر الرؤيا و كل مرحلة منه تنكشف للعالم . إنّ كل كنيسة على الأرض ، و التي تكرّم الله ، تناضل من داخلها ، من أجل الحفاظ على إيمانها بالله . لقد تعرّضت كل كنيسة للهجوم ، و قد لحِقَ بها العار من قِبَل أولئك الذين هم في داخلها ، و الذين إقترفوا خطايا رهيبة ، و من ثم قاموا بتبرير أفعالهم عبر الإعلان بأن هذه كانت مشيئة الله . لم تُترك كنيسة واحدة ، على حالها ، من تلك  الكنائس التي تدافع عن مشيئة الله ، حيث ساد الشر وإكتسب نفوذا ً ، و حيث سيتم إستبدال الحقيقة  بكل نوع من الأعذار بهدف إنكار الله بكل مجده . ما إنْ تدخل البلبلة إلى الكنيسة حتى تخلق الفتنة . إعلموا بأن ذلك لا يأتي من الله . ما إنْ يتم إدخال تفسيرات جديدة على الحقيقة ، حتى تصبح الدرب التي تقودكم إلى أبي السماوي مكسوة بالأعشاب الضارة و التي تتكاثر بسرعة . عندما يحدث ذلك ، تغدو الطريق موحلة و لا يمكن إجتيازها . لقد تم إظهار  السبيل المفضي إلى ملكوتي السماوي للإنسان . إنها درب بسيطة و خالية من أي عائق حالما تسلكوها بثقة في قلوبكم . سيحاول أعدائي دوما ً أن يعيقوا تقدمكم ، و إذا أصغيتكم لتهكماتهم ، و إشتركتم بأكاذيبهم ، و سمحتم للشكوك بأن تظلل بصيرتكم ، عندئذ ستصبح هذه المسيرة موجعة جدا ً بالنسبة لكم . إنّ كلمة الله تبقى الآن كما كانت دوما ً ، و الوصايا العشر واضحة جدا ً ، إنها لن تتغير أبدا ً . إنّ الطريق إلى الله يكون  عبر التمسك بشدة بكل ما علمّه . إنّ الله لا يساوم ، و لا يتغاضى عن أي محاولة من قِبَل الإنسان لتغيير الحقيقة . إذا كنتم تؤمنون بالله ، ستتبعون وصاياه ، و تقبلون الكلمة كما هي واردة في الكتاب المقدس و تمكثون على الدرب الواحدة الصحيحة  المؤدية إلى ملكوته . طوبى للرجل الصالح ، لأنه من خلال خضوعه لله ، سينال مفاتيح الفردوس . يجب ألا ّ تثقوا بأي شخص يحاول تملقكم بهدف إقناعكم بقبول أي شيء ما عدا الحقيقة . ثقوا بالله فقط ، و لا  تسمحوا لأنفسكم بالوقوع في التجربة لتحيدوا عن كلمته ، لأنكم إذا رضختم لهذا الضغط ، ستضيعون مني . يسوعكم الحبيب                                                                                                                                            العقيدة المزيفة القتل      الرحيم هو فعل ممقوت في عينيّ نوفمبر 3, 2014 | القتل الرحيم هو فعل ممقوت في عينيّ الإثنين ، ٣ تشرين الثاني / نوفمبر  ٢٠١٤   إبنتي الحبيبة الغالية ، القتل الرحيم هو خطيئة مميتة و لا يمكن أن تغتفر . مَن يساعد ، يشارك أو يقرر أن ينهي حياته ، لأي سبب كان ، يقترف خطيئة فظيعة في في عينيّ الله .   إنّ إنتزاع الحياة و إنهائها هو أحد أعظم الخطايا على الإطلاق ، و من ثم الإعلان بأن الوفاة المتعمدة و المخطط لها لشخص ما هي أمر صالح . من بين الأفعال العديدة المعادية لله و المخطط لها بكل عناية ، و التي يجري تقديمها عمدا ً إلى العالم في هذا الوقت ، بهدف تشجيع الناس ليخطئوا بحق الله ، من خلال خطيئة القتل الرحيم . لا يخطئنّ أحد ، القتل الرحيم هو فعل ممقوت في عينيّ ، و يجرّ معه عواقبا ً وخيمة لمن إشتركوا في هذا الفعل .   إنّ قتل أي نفس هو خطيئة مميتة ، و هذا يشتمل على النفوس بدءا ً من لحظة الحمْل بها وصولا ً إلى تلك النفوس التي تحيا شهورها الأخيرة على الأرض . لا شيء يمكنه أن يبرر قتل حياة بشرية ما ، حينما يتم تنفيذ ذلك بالمعرفة الكاملة بأن الوفاة ستحدث في وقت محدد . إنّ الموت المتسبب به لنفس حيّة أخرى تنكر وجود الله . إنّ المذنبون بإرتكاب هذا الفعل و هم يقبلون وجود الله ، فإنهم عندما ينفذون فعل كهذا ، يخالفون الوصية الخامسة .   ثمة مخطط ، في الوقت الراهن ، يهدف إلى تشجيع الناس على الحدّ من حياة الإنسان – حياة الجسد و حياة النفس على حد سواء . عندما تصبح مشتركا ً طوعا ً في فعل ٍ يدّنس قداسة الحياة البشرية ، لن تكون لديك حياة – لا حياة أبدية – و الخلاص لا يمكنه أن يكون و لن يكون مُلكا ً لك .   يسوعكم        رسائل منوعة سأجيء في اللحظة التي لا تتوقعونهانوفمبر 2, 2014 | rexpax سأجيء في اللحظة التي لا تتوقعونها  الأحد ، ٢ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤ إبنتي الحبيبة الغالية ، أودُّ منكم يا تلاميذي الغوالي أن تثقوا جميعا ً بكل ما علمته و بكل ما أقوله لكم الآن ، لأن جميع خططي موافقة لمشيئة أبي الأزلي . عليكم ألا ّ تخشوا المستقبل أبدا ً لأن كل شيء بين يديه القدوستين . آمنوا و ستجدون السلام . و أخيرا ً ستتحقق خطتي و ستُقهَر كل معاناة ، و ينتفي كل شر . حان وقت قبول الحقيقة ، على الرغم من أنها قد تكون مخيفة . عندما تضعون كل ثقتكم بي ، سأخفف أعباءكم ، و إنعاماتي ستملأكم بمحبتي ، ممّا سيحمل لك عزاءً كبيرا ً في هذه الأوقات المؤلمة . سأجيء في اللحظة التي لا تتوقعونها ، و حتى ذلك الحين عليكم أن تصلوا ، تصلوا، تصلوا من أجل مَن لا يعرفونني فضلا ً عن أولئك الذين يعرفونني لكنهم يرفضون الإعتراف بمن أكون . سأستمرُ في إغداق موهبة البارقليط عليكم من أجل الحرص على أن لا تتوهوا بعيدا ً عني . إنّ كل موهبة ستكون مُغدقة على مَن يحبونني و على ذوي القلوب المتواضعة و النادمة . إنما مع ذلك ، حبي لن يبلغ إلى تلك النفوس التي تختار أن تقدّم لي الإجلال بمصطلحاتها الخاصة و المليئة بالعيوب . كما إنه لن يلمس قلوب النفوس العنيدة التي تعتقد بأنها تعرفني ، لكن كبريائها تعميها عن الحقيقة الممنوحة لها منذ البدء . إنّ الحقيقة تأتي من الله . سوف تحيا الحقيقة حتى نهاية الزمن . قريبا ً سيتم الكشف عن الحقيقة بكليّتها ، و عندها ستخترق قلوب مَن رفضوا تدخلي . حينئذ ، سينهض جيشي كشخص واحد في مجد الله ليذيع كلمة الله الحقيقية حتى اليوم الأخير . سوف يجلبون معهم نفوس الوثنيين الذين سيدركون بأنه لا يوجد سوى إله واحد فقط . الوثنيون ليسوا هم الذين لن يقبلونني . على العكس ، ستكون هذه نفوس المسيحيين الذين تلقوا الحقيقة ، لكنهم سيقعون في خطأ فادح . إن ّهذه النفوس المسيحية هي التي أتوقُ إليها بشكل أكبر ، و هي التي أطلبُ منكم أن تصلوا لأجلها في كل ساعة من النهار . يسوعكم الحبيب                                                لا شيء يمكنه أن يأتي من العدم نوفمبر 1, 2014 | rexpax   لا شيء يمكنه أن يأتي من العدم  السبت ، ١ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤   إبنتي الحبيبة الغالية ، إحترسي من أولئك الذين ينكرون ألوهية أبي . هو ، و هو وحده فقط مَن خلقَ العالم – الكل جاء منه . لا شيء يمكنه أن يأتي من لا شيء . كل ما هو و كل ما سيكون ، يأتي من أبي الأزلي . لا يمكن كسر الكلمة ، و إذا حدثَ ذلك و عندما يحدث ذلك ، لا تقبلوا أي شيء يخالف الحقيقة . إنكم تحيون في زمن ٍ سيتم فيه إنكار كل أدلة تشير إلى وجود الله و إلى كل ما خلقه . كل ما هو عزيز بالنسبة له سيتدمر . إنّ خليقته تتمزق إربا ً على يد مَن ينكرونه . إنّ الحياة ، التي تأتي منه ، يجري القضاء عليها ، و الحقيقة التي أعطاها لأبنائه بواسطة كتابه المقدس ، الذي يحتوي على العهدين القديم و الجديد ، يتم التشكيك بها الآن . قريبا ً ، معظم ما تقوله الكلمة سيُعتَبَر غير صحيح . كم هي قليلة محبتكم لذاك الذي هو أبوكم الأزلي ، و كم تعلقون القليل من الأهمية على مصيركم الخاص ، لأن الدرب التي إخترتموها ، قد إنتقيتموها بعناية كي تتوافق مع غروركم الخاص و رضاكم عن ذواتكم . إنّ الرجل المهووس بفكره الخاص ، معرفته و غطرسته ، سيواصل محاولة إيجاد الدرب نحو الله ، لكن بمعاييره الخاصة . سيؤدي ذلك به إلى الشرود و الضلال ، و سينتهي به الأمر بالعيش في كذبة . عندما تطوفون في هذه الحياة بحثا ً عن معنى وجودكم ، فلن تعثروا عليه أبدا ً ما لم تقبلوا حقيقة الخلق . لقد خلقكم الله ، أبي الأزلي . ريثما تتقبلون ذلك ، ستستمرون في عبادة آلهتكم المزيفة ، و وثنيتكم ستدفعكم لتجثوا على ركبكم بيأس . لقد حان الوقت الذي ستقبلون فيه أي شيء يثبت بأن أبي غير موجود . لقد مُنحتم الحقيقة . إقبلوها . دعوني أمسك بيدكم و أقودكم إلى أبي كي أتمكن من أن أحمل لكم الخلاص الأبدي . أي شيء غير الحقيقة سيفضي بكم إلى درب الجحيم .   يسوعكم