Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

أم الخلاص : تشجعوا يا أولادي الأعزاء ، كل شيء بين يديّ إبني الثلاثاء ، ١٧ شباط / فبراير ٢٠١٥     أولادي الأعزاء ، لقد تلقيتم الصلوات ، المواهب و الدرع لتمضوا قدما ً ، تحضيرا ً للمجيء الثاني لإبني الغالي ، يسوع المسيح .   لقد تشكلت بقيته الباقية ، و ستستمر في النمو في كافة أنحاء العالم حتى تتمكن النفوس من أن تخلص . ستقوم البقية الباقية لله خلال الأزمنة المقبلة بالحفاظ على حقيقة كلمته المقدسة في كافة أرجاء العالم . مباركة بنعمة الروح القدس ، ستهدئ البقية الباقية غضب الله بصلواتها و تضحياتها ، عندما يحل يوم الرب العظيم على العالم .   يجب ألا تنسوا أبدا ً بأن الله يحب الجميع ، و بسبب المعارضة التي ستبرز ضد أبناء الله ، لن تجدوا سهولة في البقاء على وفائكم للكلمة .   إنّ البقية الباقية لله ، بصرف النظر عن المعتقد أو الأمة ، ستتحد في الأيام القادمة عندما يكون كل ذِكر للكلمة المقدسة ممنوعا ً . سيتواصل الله معكم بواسطة هذه المَهَمة عندما تحتاجون إلى التعزية ، حتى يتسنى له أن يغدق عليكم النِعَم المطلوبة لتعضد إيمانكم .   تشجعوا ، يا أولادي الأعزاء ، كل شيء بين يدي إبني ، الذي سيسعى للبحث عن كل نفس ، و من ضمنها تلك الأكثر صلابة من بينكم . إنّ حبي لكم لامتناه ٍ ، و أرغبُ بأن تستخدموا كل المواهب الممنوحة لكم من خلال الأناجيل المقدسة و من خلال هذه الرسائل ، من أجل خلاص النفوس .   لن يتخلى الله أبدا ً عن بقيته الباقية و بواسطة مجموعاتكم للصلاة و سائر مجموعات الصلاة الأخرى التي تنبثق من تواصلي مع العالم بواسطة مَهمات أخرى ، يمكنها أن تنجّي النفوس، و ستنجّيها .   قوموا بتعزية بعضكم البعض أثناء التجارب الروحية ، و سيرشدكم الله في كل خطوة في مسيرتكم . أنا ، أم الخلاص ، سأظل الحامية و المدافعة عنكم ، و سأستجيب لكل مطلب تلتمسونه مني . سأبقى إلى جانبكم حتى اليوم الذي سيعود فيه إبني ليستعيد مملكته على الأرض .   شكرا ً على تلبيتكم لندائي و نداء إبني بإيمان و رجاء و ثقة .    أمكم الحبيبة أم الخلاص