Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

آخنوخ و إيليا لن يكونا حاضرَين بهيئة بشر الخميس ، ٢٩ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٥   إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ الكاثوليك الرومان و اليهود هم مَن سيواجهون المعارضة الأعظم في الأزمنة المقبلة . سيعانون من التمييز ، و المعارضة و الكراهية فيما يخنق الجحود البشرية . ستكون أصواتهم مكتومة في الوقت الذي ستفترس فيه الأكاذيب عقول أبناء الله ، حينما سيغوي الشرير العالم ليحضّه على رفض كلمة الله .   هذان الشاهدان سيستمران في إعلان الحقيقة بواسطة مَن هم أقوياء بما يكفي لينشروا نار الروح القدس إلى أن يحل ّ يوم الرب العظيم على البشرية . روحا آخنوخ و إيليا سيغمران نفسيهما و سيسبّبان غضبا ً عارما ً عندما يشهدان لله ، للحقيقة و للحياة ، التي سيرفضها الملايين من الأشخاص . كما هو متنبأ ، كثيرون سيعارضون هذين الشاهدين الذين سيكونان مُحارَبين ، لكن الويل للإنسان الذي يحاول القضاء عليهما لأن الله سيعاقب أعدائه ليسمح لهذين الإثنين بإبقاء شعلة محبته مضطرمة في عالم ٍ تغطيه ظلمات الجحود و الكفر .   آخنوخ و إيليا لن يكونا حاضرَين بهيئة بشر لكن إعلموا هذا . سيكونان حاضرين في روح هذين الشاهدين ، و بمعاناتهما سيفدي الله أولئك العميان عن الحقيقة .   لا تخشوا الحقيقة أبدا ً ، إخشوا فقط أولئك المملؤين بمثل هذه الكراهية تجاهي أنا ، يسوع المسيح ، بحيث أنهم سينحطون إلى أدنى مستويات الأفعال الدنيئة من أجل إسكات هذين الشاهدين . لكنهم لن يمتلكوا أي تأثير لأن نار الروح القدس ستخرج من فمهما مثل سيف يخترق قلوب مَن هم في أمسّ الحاجة إلى رحمة الله . من ثم ، عندما يحين الوقت ، سيتم حظر هاتين الديانتين و أولئك الذي يجرؤون على ممارسة شعائرهما علانية ً  سيكونون متهمين بإرتكاب جريمة . محترقة بالكامل ، ستصبح المعابد مجرد كومات من الرماد ، و سيتلذذ العالم بدمار مؤمنيّ الله و سيحتلفون بزوالهم .   بعدئذ ، سيُسمَع رنين صوت الله في كل ركن من أركان العالم ، و من الرماد ستخرج البداية الجديدة ، أورشليم الجديدة ، عالم جديد طاهر و بلا خطيئة .   يسوعكم