Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من القديسة الطاهرة مريم ام سيدنا يسوع المسيح ابن اللة , الى ماريا يوم 07-10-2012

طفلتى , ارجوكى الصلاة من اجل الاطفال المفقودة والتى بيذداد عددها كل يوم , انهم لا يؤمنون وغير قادرين على الايمان بإبنى , وسالكين فى الطريق الآخر .

انا بأبكى عليهم دماً لا دوعاً , وقلبى ثقيل (حزين) , كم هم ضائعين وفارغين , انا بأصلى لللة لكى يفتح قريباً قلوبهم المتحجرة من خلال مراحمة .

ان الانذار قد قرب ( الانذار هو اكبر معجزة رحمة عرفها الانسان منذ ان وجد على الارض , حيث سيدخل الجميع فى ما هو بعد الموت , وسيرى كل شخص حالة نفسة البشرية , ومن استحق السماء سيراها , ومن استحق الجحيم سيذهب الية , وستتضح للجميع كل الحقائق ولذلك بعد الانذار سوف لا يتواجد لا انقسامات ولا مذاهب ولا عقائد مختلفة ولا ديانات مختلفة ولاكن سيوجد فريقين محدديين لا ثالث لهم , صف قد تحول الى الحب , اى اصبح حباً مطلقاً اى قبل المراحم الالآهية والنفس البشرية تحولت الى الحالة النقية ولاكن الجسد سيظل كما هو علية الآن لانة سيعود الى الارض الى ان يتم كل المكتوب فى سفر الرؤيا وسفر دانيال النبى , والصف الآخر , نفسة الداخلية ستتخذ نفس حالة الشياطين وهم الانفس التى سترفض المراحم الالآهية ولاكن الجسد سيبقى كما هو علية لانة سيعود الى الارض الى ان يتم المكتوب , وهذا اكبر عمل رحمة سيهدية الرب للبشرية لكى يتمكّن اكبر عدد من الناس من قبول يد المراحم الالآهية والنجاة من العذاب الابدى , الشيىء الوحيد المحزن فى هذا الامر ان الانفس التى انحدرت الى قاع الخطايا المميتة وباعت نفسها للشيطان , من الوارد جداً ان يطبق عليها الجحيم ولايمكنها العودة مع الآخرين الى الارض, فلذلك اذا كنت تكرة اى شخص فإسرع وسامحة من قلبك , واعترف بأى خطية مميتة وتب عنها قبل فوات الاوان)

باقى الرسالة ,

طفلتى , ان اطفالى لا بد ان يستعدوا , ان الاشخاص التى بتدفن هذة الرسائل (لكى لا تصل للآخرين) , سوف يعطون جواباً امام اللة (الآب ).

ان كثيرين بيضروا هذة المهمة (هذة الرسائل ) , وبيشجعوا الآخرين على الابتعاد عن هذة الرسائل , وهذة الانفس (التى بعدت عن الرسائل ) ماتت روحياً وغارقة الآن فى خطايا مميتة .

لو كانوا قد قبلوا الصلوات المعطاة (لقد تم التوصل ب 74 صلاة حتى الآن ) لكانوا من الممكن ان يُنقَذوا .

ان الاشخاص التى لا تقبل هذة الرسائل لا يجد عليهم ان يذهبوا ويعملوا لحساب ابليس , و يهدروا كلام اللة , بل يجب عليهم الصلاة للحصول على العون اللآزم لكى يجدوا السلام الداخلى .

ولقد سبق التنبؤ , بأن نبوات آخر الايام سوف لا تكون مقبولة على الرغم من ان توبة عظيمة بتحدث بسبب انتشار كلام اللة .

انتم عليكم خطر رفض هذة المساعدة (المعونة ) المُرسَلة لكم من السماء لانقاذ نفوسكم , لا تسّبّوا (تلعنوا ) ابنى فيما لا تسمعون , انة من الممكن ان تلعبوا دور الصُم حينما تقرأوا هذة الرسائل القادمة من السماء , ولكن عليكم ان تقرأوها (كلها ) اولاً .

ان حرية اولاد اللة (التى مُنِحت لكم ) يمكنكم من خلالها اختيار الطريق الذى تريدوا ان تسلكوا فية , ولكنها لا تعطيكم الحق فى التجديف العلنى ضد عمل الروح القدس .

عندما يحدث الانذار ستملأكم انوار الحقيقة , نفوسكم سيشع فيها النور وستروا ما فعلتوة من اعمال طيلة ايام حياتكم ان كانت خيراً ام شراً , وستتقد نفوس الكثيرين فى ذاك الوقت بحب اللة .

للأسف كثيرين سيكونون فى صلابة رأى من حيث الاعتراف بأفعالهم الرديئة , ولذلك سَيُرفَضُوا , وسيتألموا بفظاعة .

كونوا مستعدين فى كل وقت .

لم يعد هناك الكثير من الوقت .

امكم الحبيبة .

ام اللة .

ام الخلاص .