Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle



رسالة من القديسة العظيمة والدة اللة مريم .

توصلت بها ماريا يوم 22-08-2012

طفلتى ,

لان اطفالى لا يعرفون كيف يَتَلقّوا عطية الروح القدس , فلذلك هم يششعرون بأنهم فى الصحراء , فى عالم اليوم .

كما سبق وعلمتكم , هذا بيتطلب وقت طويل قبل ان تمنح هذة العطية .

يجب ان اولاد اللة يتبعون طريقا صعباً قبل ان يصبحوا مستحقين لتلقى هذة العطية الخاصة .

حينما كنت انتظر حلول الروح القدس فى العليّة مع التلاميذ , كان يلزم عشرة ايام من الاعداد (الاستعداد).

لانة على الرغم من ان هذة العطية قد وُعِدَ بها لهؤلاء القديسين , التلاميذ الاولياء والاوفياء لابنى , الا انهم لم يكونوا مستعدين روحياً كليتاً لتلقيها ., حيث وجب علىّ انا امهم الحبيبة ان اعد نفوسهم . كان من الواجب علىّ ان اعلمهم اهمية تسليم ارادتهم كليتاً. لكى يصبحوا مستعدين كان يلزم فهم عمق الاتضاع , الذى يجب المثول الية قبل ان يصبحوا مستعدين .

البعض يظنون انهم قد تعلموا كل شيىء من ابنى .

وهذة احدى علامات الكبرياء , ولو تواجد الكبرياء فيكم لا يمكمنكم الحصول على العطية المقدسة التى للروح القدس .

للحصول على عطية الروح القدس يلزمكم ان تصبحوا صغار كالاطفال الصغار امام ابنى .

ولا يمكن ان يكون هناك مكان للكبرياء او للاعتزاز بالنفس . ان الناس اليوم الذين يدعون الكلام الحازم على الطريقة التى يتحدث بها الآخرين عن ابنى , يسقطون فى فخ , لانة فيما يدعوا بأنهم علماء فى المسائل الروحية , ينسوا ان يفكروا فى النعمة التى اُعطِيّت للذين يملكون حقاً هذة العطية السماوية .

هؤلاء الممتلئين بالروح القدس هم خاضعين لرغبات ابنى .

لا يفتخروا , ولا يوجد بهم عنف , ولا ينتقدون اى انسان ,مهما ان كان , مستخدمين اسم ابنى, لا يسخروا(ينقصوا) من الآخرين معلنين ترجمتهم (تفسيرهم) لكلامة المقدس .

لا يبشرون بالبغضة (الكرة) .

حينما كنت اعد التلاميذ . جرت محادثات كثيرة . وكان من اللازم بعض الوقت حتى يفهموا ما هو المُنتَظر منهم .

وفقط حينما فهموا ان اتضاع النفس هو وحدة الذى يترك الروح القدس يدخل , هنا اخيراً كانوا مستعدين .

انا بأطلب من كل اطفال (اولاد) اللة , وخصوصاً من منهم يؤمن بأبنى , انا امهم , ان يتركونى اعدهم لهذة العطية العظيمة .

طفلتى (ماريا) كان يلزمنى عاماً كاملاً لكى اُعِدك , ولم يكن الامر سهلاً ( لان ماريا وهى السيدة التى بتتلقى هذة الرسائل من السماء مباشرتاً ,كانت سيدة اعمال ولا علاقة لها بوضوع الدين ولا اى عبادة وحينما ذهبت لزيارة احدى صديقاتها فى احدى المستشفيات وجدت لديها رغبة للدخول الى كنيسة صغيرة كانت موجودة بهذة المستشفى وإذ بالسيدة العذراء مريم تخرج لها من الصورة الموجودة فى الكنيسة وتمشى نحوها وخرج قديسين آخرين من تماثيل كانت بالكنيسة وكثير من الملائكة وكان بالكنيسة اشخاص آخرين والجميع شهدوا ما حدث , والقديسة مريم اخبرت ماريا ان السماء اختارت قلبها , وان الرب سيستخدمها لتنقل رسائل الى الانسانية(البشرية كلها) , لانة قد اقترب جداً وقت المجيىء الثانى ,ثم اختفت عنها والقديسين والملائكة ايضاً )

اتتذكرى كم كان من الصعب عليكى ان تصلى الصلاة المريمية , وكم كان من الصعب عليكى ان تسلمى ارادتك وتصلى الى الاتضاع .

والآن ليس لانك قد حصلتى على هذة النعمة معناة انها ملكك , ولكن يجب عليكى ان تستمرى فى الصلاة , والبحث عن التوبة كل يوم , لان هذة العطية كما اُعطيّت ممكن ان تؤخذ .

انة ليس من الكافى الصلاة مرة واحدة وتقولوا اننا حصلنا على التمييز , وبعد ذلك ترفعوا عنكم ان تطلبوا التمييز حينما تقرأون الرسائل المقدسة , اذا فعلتم هذا فإعلموا انكم لم تتلقوا العطية بعد .

اطلبونى , انا امكم الحبيبة ,لكى اساعد فى اعدادكم بواسطة هذة الصلاة :-

   صلاة للحصول على عطية التمييز ,

يا ام اللة , ساعدينى على ان اعد نفسى لعطية الروح القدس , خذينى كالطفل , وقودينى على الطريق نحو عطية التمييز بواسطة قوة الروح القدس .

افتحى قلبى وعلمينى ان اسلم جسدى وروحى ونفسى .

حررينى من خطية الكبرياء , وصلى لكى تُغفَر لى كل الخطاية الماضية لكى تتنقى نفسى واُشفى حتى اتمكن من تلقى عطية الروح القدس .

انا اشكرك , يا ام الخلاص على وساطتك , وانا انتظر بحب فى القلب هذة العطية التى اريدها بفرح .

امين .

تذكروا يا اطفالى(اولادى) تعالوا الىّ لاساعدكم على انفتاح نفوسكم لتتلقوا هذة العطية الرائعة .

وحينما تتلقوا هذة العطية سأأتى بكم امام ابنى , وهنا فقط يمكنكم الصعود الى الخطوة التالية على سلم الكمال الروحى .

ام الخلاص .