Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من القديسة مريم العذراء وصلت الى ماريا يوم 9 -4-2012

طفلتى , ان العالم على وشك ان يخوض آخر تغيرات , فى نفس الوقت الذى تتذايد فية الحرب على النفوس( ابليس يريد ان يبتلعها الآن قبل ان تخلص) .

الشيطان سيجرح الكنيسة الكاثوليكية وانا , ام اللة سأكون معنية فى انقسام الكنيسة .

ان دورى كمساعدة فى الخلاص ووسيطة ومحامية ليس مقبولاً من بعض قطاعات الكنيسة الكاثوليكية . اننى لست مقبولة بخصوص الدور الذى يجب ان اللعبة فى خلاص النفوس .

ابنى المسكين مجروح لاقصى درجة لاجل الطريقة التى انا ,ام اللة, أوضع بها جانباً .

ان ضورى كساحقة للحية , ليس مفهوما .

لقد نلت بركة وقدرة (قوة) على فك وتحطيم المكار . وهذا المكار(الشيطان) لة عملاء داخل الكنيسة الكاثوليكية , وهم الذين يرغبون فى معارضة القوة التى منحنى اياها اللة الآب كلى العلو .

       ان حقبة السلام التى تحدثت عنها الى فاتيما (بالبرتغال) قد اتنست, ان هذة الحقبة ستبدأ مع المجيىء الثانى لابنى والتى ستستمر 1000 سنة ,

وهذا الحدث سيتم حينما تنصهر السماء والارض معا ليكونوا واحد مشكلين بذلك الجنة الجديدة الممجدة . والشيطان حاليا بيقوم بكل ما فى قدرتة ان يقنع الكنيسة ان هذا لا يمكن ان يكون .

ودورى كأم للخلاص , ومساعدة فى الخلاص اعمل فى سمفونية مع ابنى الحبيب لاعلان المجيىء الثانى , سينكروة .

اطفالى صلوا لاجل هذة الانفس , ضحايا المضل داخل الكنيسة الكاثوليكية خوفا من ان يبعدهم عن وقت خلاصهم .

صلوا ان البابا بنوا السادس عشر(بندكتوس) يستطيع ان يمنع هذا الشر ان يتسرب الى كل الكنيسة الكاثوليكية .

لاتتنحوا ابدا يا اطفالى عن صراعكم , دفاعاً عن الحق. ان وعد ابنى بأن يعود لكى يقود الانسانية الى الحياة الابدية , قرب ان يتحقق, ولكنة سيجد مواجهة فى كل مرحلة من الطريق , بواسطة هذة الانفس التى تركت المضل يدير لها رأوسها.

ان الاخلاص لابنى سيقل فى الكنيسة الكاثوليكية .

ان دورى , كمساعدة فى الخلاص ووسيطة ومحامية سوف لا يعود مقبولا بعد.

صلوا لكى يظل كهنة ابنى اقوياء , ويدافعوا عن الحقيقة .

امكم الحبيبة

ام اللة

ام الخلاص