Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

اللة الآب كلى العلو والمطلق القدرة الواحد الوحيد وحدة , يتكلم .

ابنتى الغالية ( اللة يتكلم مع سابع وآخر مرسال وهى ماريا من ايرلندا )

ولا انسان يمكنة ادراك حجم وقوة غضبى اذا استمرت الانسانية فى الانغماس فى عمق الخطية .

لقد ارسلت لكم الانبياء , وبعد ذلك ارسلت ابنى الحبيب الذى ضحيت بة لانقاذكم وبعد ذلك اشخاص تحمل رسائل ( السبعة اشخاص الذين يكتبون هذة الرسائل والذين آخرهم ماريا) وفى كل مرة بدون نجاح كبير .

عدد قليل من الانفس هى التى نظرت الى رسائل الانبياء (هذة المراسيل السبعة ) او قبلوا العلامات( الظهورات) التى اعطيت للعالم بواسطة الام المباركة لابنى الحبيب .

لاجل حبى العظيم لكم , كأب , سأمنح لكل اطفالى عطية الخلاص مرة اخرى , لا يجب ان تتجاهلوا انبيائى لان ذلك من الممكن ان يفقدكم مكانكم فى الميراث الذى اعددتة لكم .

يا اطفالى ان كثير من بينكم الذين يؤمنون بى ابوكم الابدى لا يفهمون سر الخلاص .

ان هذا الطريق نحو الكمال الروحى يرتكز على قدرتكم على قبول التنقية اللازمة لضمان استحقاقكم للمسول امامى .

كثيرين لابد ان يتخلصوا من كل ما يغرى وحطم ويفسد النفس مما هو فى هذا العالم المؤقت .

والى الذين نالوا سعادة ان يتنقوا بما فية الكفاية (اقول لهم ) ان فقط بواسطة ان تصبحوا صغاراً كالاطفال الرضع فى عينيا, يمكنكم ان تستسلموا لارادتى المقدسة .

حينما تقاومون التنقية يصبح من الصعب ان تُشتَروا فى عينيا .

حينما تتحرروا من كل رباطات العالم وتركزوا على ابنى , هنا فقط يمكنكم ان تفهموا ان الحب الوحيد والفرحة الوحيدة الحقيقية الموجودة هى من اللة , وحينما تعيشون هذا , ولا شيىء آخر يمكن ان يرضيكم (يشبعكم ).

من الممكن ان تتخذوا خطوات خاطئة من وقت الى آخر, هذا وارد, لانة لا يمكنكم التحرر نهائياً من الخطية حتى العالم الجديد حيث توحدوا ارادتكم (تطابقوا ) ارادتكم مع ارادتى .

ان خطتى للخلاص والتى لا يمكن ان تتم الا بواسطة ولائكم (اخلاصكم ) لابنى الثمين , قد بدأت بالفعل .

ولم يعد من اللازم وقتاً طويلاً للتوبة(الايمان) العالمية , هذا سيتحقق بواسطة رسول نهاية الايام (سابع مرسال )و نتيجتاً للانذار العظيم (سبق شرحة فى رسائل اخرى).

اشعروا بروحى القدوس الذى يغمر انفسكم يا اطفالى لانة بينتشر بسرعة كبيرة خلال العالم. انا بأنتزع اطفالى من ظلماتهم الروحية من كل ارجاء العالم .

انا محتاج الى تقدماتكم ( تقدمات صوم , تقدمات احتمال الالم ,...) ولصلواتكم للمساعدة فى خلاص الانفس .

وفقط حينما اشعر اننى راضى , سأصنع للعالم المعجزة الاكثر رؤية للعالم كلة ( اكبر معجزة كونية سيعيشها العالم كلة).

وحينما تحدث هذة المعجزات , سيتضاعف الايمان الجماعى ( والتوبة العالمية ) وهذا هو ما احتاج الية انا لاضع كل اطفالى فى الامان واصطحبهم الى الجنة الجديدة , وفى هذا الوقت فقط نصبح من جديد عائلة حقيقية .

انا بأحبكم ياطفال .

انا سعيد بمن من بينكم بقلب سخى ونفس نقية بيعترف بهذا النداء الالآهى الذى من السماء .

انا بأبارككم جميعاً

اللة كلىّ العلوّ .