Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

كما طعن الجندى جنبى فى لحظة , فى لحظة ايضاً ستؤمن الملايين .

رسالة من ربنا وحبيبنا والآهنا ومخلصنا يسوع المسيح ابن اللة الحى . توصلت بها ماريا يوم 22-08-2012

ابنتى الحبيبة الغالية , لا تشعرى بالبعد عنى لضخامة حجم هذا العمل . على الرغم من انة يبدوا ضخماً لدرجة انكى تعتقدى انك لن تصلى الى النهاية ولكن اعلمى اننى لا اكلفكى الا بما يمكنكى عملة .

افرحوا ان كلامى مطلوب (بيبحثوا عنة ) حول العالم كلة لان هذة هى رغبة قلبى .

انا اريد ان كل تلاميذى يجيبوا ندائى الآن (فوراً) لاننى محتاج الى مساعدتهم لى فى مهمتى لانقاذ الانسانية(البشرية كلها) .

انها ليست الا البداية , بداية توبة سريعة (وايمان فورى) حينما يشع الدم والماء (اللذان خرجا من جنبى المطعون ) عل كل نفس بشرية .

ان دمى والماء الذين يخرجون منى يتوّبون حتى الانفس السوداء . كما طعننى الجندى فثقب جنبى , كذلك ملا يين من الانفس التى لا تؤمن بوجودى اليوم سيؤمنون على التوّ (لحظياً) .

الم اقل لكم ان مراحمى بلا حدود ؟

الم اقل لكم ان معجزات حددها الآب سوف تحدث لتقرّب العالم وتجمّع كل الانفس حتى الى ميراثهم الشرعى ؟

ان عدد كبير بيجيب الآن على ندائى .وحتى صلواتهم الوحيدة (كل صلاة يصلوها ) ستتضاعف وملاين آخرين سَيُنقَذوا ايضاً.

كل الانفس لابد ان تدخل فى محيط مجهوداتكم لانقاذ اجمالى البشرية .

ان هدفكم , يا تلاميذى الاحباء يجب ان يكون الحرص على ان لا تفلت اى نفس من بين خيوط الشباك .

هذة الشباك سَتُفتح وتلقى فى المياة لصيد الانفس ولانقاذها .

انتم يا تلاميذى انتم الصيادين , انا بأعطى لكم الشبكة بواسطة النعمة التى اغمركم بها .

ستساعدونى على انقاذ كل الانفس الحية , وسوف لا يضيع ادنى مجهود . ولن ترد اى صلاة فى الوقت الذى بأجول فية لانقاذ البشرية مرة اخرى (من جديد)

ايضاً بدلاً من ان ترتجفى خوفاً من رد فعل العامة على ندائى . يجب ان تفرحى ان ارادتى المقدسة اخيراً بتتحقق .

ولكن اعلمى انة مازال امامنا طريقاً طويلاً لنجتازة .

يسوعكم