Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

 


رسالة يسوع الى ماريا ، الأربعاء ٤ ك١/ديسمبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، إعلمي أن كل كلمة تخرج من فمي ، تأتي من الذي أرسلني . كل تحذير ممنوح للعالم بواسطة هذه الرسائل ، هو من القدير العليّ . أنا آتٍ بإسم أبي الذي يرسلني لأمهّد الطريق من اجل تكريس الأرض قبل يوم مجيئي الثاني العظيم.

صوتي فقط هو الذي يخبركم عمّا يرغب الآب ان تعرفوه . هذه هي الرسائل الوحيدة التي تُعلِن على الملأ و علنا ً ، عن حقيقة هؤلاء الشخصين النجسيَن ، الذين سيمزقّا العالم الى نصفين اثناء فترة الإرتداد العظيم عن الإيمان . لن تسمعوا الحقيقة المتعلقة بمجيئي الثاني في أي مكان آخر ، لأنه لا أحد من بينكم قد أُعطيَ له السلطان ان يتحدث للعالم اجمع بالنيابة عن خالقكم .

مثلما تُكشَف لكم الحقيقة بواسطة النبية الحقيقية للزمن الأخير ، كذلك سيرفع الغشّاشون اصواتهم ايضا ً ، مثل حَمَل ٍ يفتح فاه ليتحدث عن كلمة الله الحقيقية . من ثم ، سيحارب مَلِك الأرض - الشرير - هذا التدخل السماوي، و سوف يبرز في وسطكم المئات من الأنبياء الكَذَبَة ، و لن يخبروكم الحقيقة مطلقا ً .
إن رؤاهم و كلماتهم التي تنبع من مخيّلتهم ، و في معظم الأحيان من الروح الشرير ، ستكشِف لكم عن الأشياء الحسنة التي ترغبون في سماعها .
سوف يطّمئنونكم عندما تحتاجون للإطمئنان ، لكنهم سيضللّونكم . سيتحدّثون عن السلام عندما لن يكون هناك أي سلام ، يتكلمون عن الحقيقة عندما لا يوجد سوى التجديف ، يتكلمون عن الغلال الوفيرة حيث لا يوجد سوى المجاعة . لن تسمعوا الحقيقة أبدا ً ، لأن هؤلاء الكذابين لا يريدون أن يحلّ غضبكم عليهم .

إن ّ الحقيقة تحضرّكم للتعامل بواقعية مع الأزمنة الصعبة ، الواردة في كتاب ابي . لقد أُعطِيَت لكم لجعلكم اقوياء . لكن الأنبياء الكَذَبَة الذين يجولون في وسطكم ، سوف يشوّشون أذهانكم و يقولون لكم أن كل شيء على ما يرام عندما تكون الأمور سيئة ، و يصفون الأشياء بأنها مقدسة عندما تكون نجسة .
سوف يقدّمون المأوى للذئاب التي تريد ان تلتهم نفوس ابناء الله .
إن كلماتهم عن المحبة و عباراتهم المقتبسة من الكتاب المقدس تهدف فقط الى خداعكم . مع ذلك ، كثيرون منكم سيتبّنون الأكاذيب بدلاً من مواجهة الحقيقة .

الويل لكم يا جميع الدجالين ، فأنتم لا تأتون منّي .عندما تجيئون إليّ و تقولون لي : " لكن يا يسوع ، كل ما أردناه هو ان ننشر البشرى السّارة "، سوف أطرحكم بعيدا ً و تكونون منفيين . لقد قمتم بخيانتي عندما كذبتم بشأن المَهَمّات التي لم تُعطَى لكم ابدا ً . أنتم تنكرونني عندما تناقضونني و عندما تصرّحون علنا ً بأن كلمتي كاذبة .

لا تحاولوا ان تقفوا ابدا ً في طريق رسالة الله ، لأن السماوات ستنفتح و ستكونون من بين الأوائل الذين سيتمّ صعقهم مع النبي الكذاب و الوحش في اليوم الأخير . سوف يحلّ العقاب على كل اولئك الذين يزعمون بأنهم يأتون بإسمي و الذي يملكون هدفا ً واحدا ً ، و هو العبث و التشويش على كلمة الله .
فيما تقترب معركة هرمجدون و فيما تشتدّ وطأة هذه الحرب التي يشنّها جيش الشيطان ضد ابناء الله ، يجب عليكم أن تتنّحوا جانبا ً الآن ، لأنكم إن لم تفعلوا ذلك ، ستواجهون غضب الله و لن تنالون أي رحمة ، لا انتم و لا الذين يبتعلون الأكاذيب التي تخرج من أفواهكم ، من اجل تحدّي الحقيقة .

مخلّصكم
يسوع المسيح