Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من شخص رب المجد يسوع المسيح الى الخادمة التى قالت نعم ليسوع.

 

انا معكم.

انا اعطى لكم يا مختارية نعِم ولكل اطفالى .

الا تروا كل ما يعمل الشيطان فى القلوب . السلام بيتجاهل بمجرد ما تواجدت بعض الاضطرابات , وحيث يوجد الخوف يوضع السلام جانبا , وحيث يتواجد الحذر بيصفع السلام . وحيث لا يريدوا ان يعرفوا الحقيقة بيهرب السلام ويستقر كلام الشك .

فى كل مكان فى العالم يوجد اطفال مزعورين , بسبب ما ينشرة روح هذا العالم . انهم مهدمين بواسطة هذة الكلمات والافعال التى تغذى العنف , وكل من يعطى اذنية لاهل هذا العالم قلبة يتحطم بواسطة الخوف, والحذر يملك علية.

لقد طلبت منكم ان تعيشوا الرحمة, اتتذكروا ؟

لا تتركوا انفسكم لفخاخ ابليس لتأخذكم. امى موجودة بجانب قلوبكم المملوأة بقلوب اخوتكم واخواتكم .انى اعود واكرر لكم طلبى , قوموا بواجبكم كأطفال لللة .

انا هو مخلص العالم انا الذى اعطيتكم حياتى , وليس اطفال العالم الذين صلبونى على الصليب لكى يقطعوا استمرار حياتى .

ولا شيىء ولا شخص كان يستطيع ان يضع اليد علىَ , لانى انا هو اللة .

اعطوا لابى ما هو لابى . انا ابن الاب وابى هو اللة .

اطفالى احتفظوا بثقتكم , واعملوا ما اقولة لكم. انتم تلقيتم منى انا اللة كل ما هو جيد ان تعرفوة ,عيشوا تعاليمى وتكلموا عنها , انتم فى احتياج الى ذلك .

كيف يمكنكم ان تكونوا عمياء لهذة الدرجة , انى اعطيكم ما تحتاجون الية لحاضركم (لهذا الوقت ) وانتم لا تستفيدوا مما اعطية لكم . تعاليمى لكم هى نِعَم ومن خلالها يمكنكم رؤية ان ما تحيوة هو نتائج لعالم لا يريد اللة ولا تعاليمة . اثناء حياتكم لقد ادركتم بواسطة تعاليمى ان الالم لا يأتى من اللة ولكن من الاختيار السيىء الذى تم نتيجة فخاخ ابليس .

واللة تركهم يعيشوا نتائج واجبة لاختيارهم , لكى يتعلموا ان يحيدوا عن الشر ويذهبوا نحوة . قولوا (عرفوا) ارادتكم البشرية انكم تحيوا حياة التسليم , وهذا سيعطيكم سلاماً . لا تخافوا واعلموا ان القوانين التى وضعتها فيكم هى غذاء ليس فقط لكم ولكن لكل الاطفال الذين يقولون نعم ليسوع .

وكم يكون من الحكمة ان تجتمعوا لتتبادلوا القوة التى فيكم بواسطتى ,انا الآهكم (تعضضوا بعض).

مختاريية انتم فى عذاب حب ناتج عن اختياركم ان تساعدوا اطفالى .

قولوا لاطفالى الذين يقولون نعم للرب وفى نفس الوقت يعيشوا بفكر هذا العالم , ان يستعدوا للتنقية الكبرى للجسد . كونوا متيقذين وصلوا والسلام سيعود .

انا احبكم , اللة فيكم

وتعلق الخادمة التى تلقت هذة الرسالة وتقول

كيف اعيش كأبن لللة

فى كل مرة افقد السلام والفرحة والحب , اقول يا رب يسوع , انا اوافقك ,كلاماً واختياراً ونتيجتاَ.

وفى كل مرة اتعرض فيها لاغراء (الوقوع فى الخطية)

انا ارفض هذا الاغراء , اشكرك يا ربى يسوع , على ان ترسل هذا الامر الى اقدام صليبك , وان تشفى حركات الحياة المريضة , واشكرك يا قديسة مريم على ان تملئينى بالنعمة ,

ايتها العناية الالآهية انتزعى الشر من هذا الفكر , ونقية فى نار حبك , وغطسية داخل فكرك , لكى يتحول الى غذاء.