Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من رب المجد يسوع الغالى الى مارييا

ابنتى الحبيبة , اعلموا انة حينما تأجلوا مقابلة معى انا الآهكم يسوع من خلال الصلاة فأنتم بتضعفوا وبتبعدوا عنى .

انة لا يجب عليكم ابداً ان تأجلوا او تأخروا الوقت اللازم تكريسة لى كل يوم .

لانة فى هذة الحالة (التأجيل) , المكار سيشتتكم , ويملأ ارواحكم بأشياء مادية , فانية وخالية مما هو ابدى .

وفى هذا الحين تشعرون بالفراغ(العدم) وصراع داخلى سرعان ما يظهر خارجياً عليكم .

الاتعلمون انكم ولا شيىء بدونى , فاظة فارغة ولا شيىء ممكن ان يملأها ,اى ان كانت قوة جازبية الروائع المادية .

حينما أُعَلِم نفس فأنها تصبح منصهرة (مختلطة و ذائبة) داخل قلبى المقدس .

ولكى تبقوا دائما فىّ , النفس لا بد ان تظل فى اتصال دائم بى و تعلن بإستمرار حبها لى وتقدم الشكر , وبخلاف ذلك ممكن ان تنفصل عنى كما ينفصل الجنين عن امة حينما ينقطع الحبل السرى وقت الولادة.

لا تنزل عيونكم من علىّ لان المكار مترقب . وفى الوقت الذى لايمكن توقعة , يتسلل ليقتلكم ويحملكم بعيداً .

هو بيستخدم الحواس ليجذب ضحاياة وباقى الانفس لكى يعذبهم , ويستهدف خصيصاً جنودى , وهم الذين يعانون اكثر من الكل.

ابنتى على الرغم من أنك كنت منشغلة بعملى , الا ان عينيكى تحركت بعيدا عنى وهذا سبب لك معانلة , شعرت بالضياع وارتعبتى .

ان اضطراباتم المتلاحقة لا معنى لها , لان كل توقف(انقطاع للعلاقة) اثارة العدو(المكار) بيأخر (ويأجل) لقائكم معى , انا يسوعكم . حينما يحدث هذا اذهبوا الى (سر ) الاعتراف , وتناولوا جسدى واقدوا وقت معى فى الصلاة .

لا يجب ابداً ان تنسوا القيام بالصلاة المريمية(السلام لك يا مريم يا ممتلئة نعمة الرب معك مباركة انتى فى النساء ومباركة ثمرة بطنك سيدنا يسوع المسيح , يا قديسة مريم يا والدة اللة اشفعى فينا نحن الخطاة المساكين الآن وفى ساعة موتنا , امين)

لانها بتمنح حلقة حماية ضد ابليس .

انهضوا الآن , تعاالوا الىّ اليوم من خلال الصلاة , وبعد ذللك اثناء النهار تحدثوا الى كصديق , شاركونى فى كل مخاوفكم ,وبعد ذلك إإتمنونى عليها , واتركوا لى كل همومكم .

يسوعكم