Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle
الحيّة تعطي رسائل خاصة للمسيح الدجال الذي يوثّقها بكل عناية
رسالة يسوع الى ماريا ، الأربعاء ١٦ ت١/اوكتوبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ الثالوث النجس جدا ً ، المؤلّف من أعدائي الثلاثة ، النبي الكذاب ، المسيح الدجال و التنين ،أي الشيطان ، سيرتفع الآن في تحدّ ٍ ضد الثالوث المقدّس جدا ً . إعلمي أن لديهم الآلاف و الآلاف من التلاميذ الأوفياء و المخلصين ، و فيما الوقت يقترب اكثر ، سيقومون بإحتفالات سرية و حقيرة لتقديم الإكرام للحيّة .

الحيّة حريصة جدا ً على عدم كشف ذاتها الحقيقية ، إنّ نواياها الحقيقية الشريرة ضد أي إبن من أبناء الله هي نوايا مُخبّأة و مُموّهة ، و هي تقدّم نفسها لنخبتها المختارة على أنها أميرة جميلة و ساحرة ، حيث تظهر أمامهم بطريقة مغرية وجذابة جدا ً .
تماما ً مثلما يتمّ التواصل مع أنبيائي المختارين ، تقوم الحيّة بإعطاء رسائل خاصة للمسيح الدجال ، الذي يوثّقها بكل عناية و يبلّغها إلى أفراد تراتبيته على الأرض . هذه الرسائل تحتوي على تعليمات عن كيفية تدنيس كنيستي ، تحضيرا ً لإعتلاء المسيح الدجال على عرشه ، و خداع العالم و دفعهم للإعتقاد بأن هو المسيح ، مُخلّص العالم .

إلتفتوا كلكم أنتم الذين ترفضون هذا التحذير . قريبا ً ، العديد من تلاميذي الذين يحبّونني ، و لكنهم لا يؤمنون بهذه الرسائل ، سيواجهون خطرا ً عظيما ً . لقد بدأت الخطة الهادفة لإبعادكم عنّي ، و اذا لم تظلوا يقظين و حذرين ، فسيجرونّكم نحو الظلمات .
هو ، المسيح الدجال ، سوف يقلّد كل جانب من جوانب ألوهيتي ، التي تكشفها له الحيّة. الحية شاهدت صَلبي ، و وحدها فقط تعرف التفاصيل المحيطة بهذا الحدث الرهيب .
سوف يستهزئ بي من خلال إعطاء تعليماته لخدّامه المُخلِصين لكي يقوموا بإعادة بناء الطقوس، بشكل ٍ معكوس ، في كنيستي . سيأخذون كلمتي و يضيفوا عليها أقساما ً جديدة فاحشة ، من اجل تكريم الوحش ، و كثيرين لن يفهموا معنى ذلك .

اذا اشتغلتم مع الشيطان و وضعتم نفسكم تحت تصرّفه ، فسيقودهم الى محن ٍ عظيمة . اذا ردّدتم كلماته الحقيرة التي سيزرعها بينكم ، ستفتحون بذلك نفوسكم له . اذا عبدتموه ، من خلال حبّكم للمسيح الدجال الذي سيتبجّح بغرور أمامكم ، عندها ستضعونه في قلوبكم بدلا ً منّي . كل ما علمتّكم إياه سيصبح مقلوبا ً رأسا ً على عقب ، و معكوسا ً من الخلف الى الأمام و من الداخل الى الخارج .
لأن كثيرين لا يفهمون فعليّا ً تعاليمي ، و لأن عدد قليل منكم قد إستمع بإنتباه إلى الأناجيل ، بخصوص الأحداث المؤدّية لمجيئي الثاني ، فلن تكون حكماء أكثر .

آه كم إن قلبي ينكسر لأنه عليّ أن أكشف لكم هذا الخبر . كم أتمنى لو أنه لم يكن عليكم أن تتألموا هكذا . لكن أعدُكم بأنّني سأخفّف ُ من وجعكم ، و عندما سيحكم المسيح الدجال ، سيكون عهده قصير الأمد .

إنّ النفوس البريئة العالقة في فخ هذا الإستهزاء بألوّهيتي ، سوف أمنحها رحمتي. للأسف ، اولئك الذين يؤمنون بأنهم سيحكمون في فردوس ٍ وعدهم به الشرير المُخادع ، سوف يجدون أنفسهم مطروحين في بحيرة النار حيث سيتعذّبون للأبدية . لن يكون هناك أحد لمساعدتهم ، لأنهم ابتلعوا الأكاذيب الهادفة لكسب ثقتهم ، و التي ستؤدي إلى خسارة نفوس ٍ عديدة من الذين سيتبعون عقيدتهم الكاذبة بطريقة عمياء .
توسلّوا الرحمة من اجل اولئك الذين سينخدعون من قِبَل مَلِك الظلمات .

يسوعكم