Le chemin vers la vie eternelle
Le chemin vers la vie eternelle

رسالة من رب المجد , وصلت الى ماريا يوم 4-4-2012

ابنتى الحبيبة , انة قريبا سيتأمل العالم فى موتى على الصليب ( يوم الجمعة العظيمة ) , انة الوقت , عام 2012 , حيث انا فى احتياج عاجل الى صلواتكم لاجل هؤلاء الذين لم يعودوا يعرفونى بعد ,و هؤلاء الذين لا يعرفونى , انة عليكم يا تلاميذى الاحباء ان تختاروا اذا ما كنتم تريدون ان تساعدونى على انقاذ هذة الانفس المساكين التى ارغب ان آتى بها بجانب قلبى , حتى استطع ان اعدها لجنتى الجديدة .

اطفالى انا محتاج ان تصلوا صلاة تسبحة المراحم الالآهية (موجودة فى هذذا السايت فى باب المراحم الآلآهية). ثم بعد ذلك تبدأوا فى صلوات التسعة ( هذة الصلوات اعطاها الرب للقديسة فوستين , وهى عبارة عن تسع صلوات تبدأ الاولى منها يوم الجمعة العظيمة , ثم الثانية يوم سبت النور والثالثة يوم عيد القيامة وهكذا ...., الى تاسع يوم الذى يوافق يوم السبت (ليلة عيد المراحم الالآهية فى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية) .وبإذن المسيح سأضع بعد هذة الرسالة ترجمة هذة التسع صلوات .

تكملة رسالة الرب ,

انة من المهم ان اكبر عدد ممكن من الناس يكملوا هذة التسع صلوات (خلال التسع ايام ) لاجل باقى الانفس , ستتلقوا نعم كثيرة وفى المقابل لن اهملكم ابدا , سأنقذ نفوسكم حينما تكونوا امامى يوم الدينونة النهائية .

لا تتعبوا ابدا من الصلاة لاجل انقاذ النفوس الاخرى , انتم جيشى و بواسطة النعم التى سأعطيها لكم ستعملوا معى لتنظيف الارض من الخطية قبل مجيئى الثانى .

الصلاة ليست دائما سهلة للجميع , ولكن افضل طريقة هى الاتحاد بآلام صلبى والتأمل فى ما عانيت منة وخصوصاً احتضارى فى بستان جثيمانى .

وهكذا تصبح مراحمى العظيمة تكون فى اقصى قوتها , بالتحديد على الخطاة , بما فيهم الامم الذين لم يبحثوا ابدا عن معرفتى و مما جعل احتضارى فى جثيمانى صعب لاقصى درجة .

مَن بينكم يحبنى , اقول لة اعلم الآتى :- كلما وثقتم فىَ اكثر كلما كانت مراحمى اقوى . اقوى غفران استطيع ان اعطية . رحمتى قوية لدرجة انها ممكن تمحى خطايا كل الانسانية كلها.

الذين يؤمنوا بى ويثقوا فىَ يمكنهم الوصول الى درجة كبيرة من القداسة , حينما يجعلوا اولويتهم انقاذ انفس اخوتهم واخواتهم .

انهم يفعلون هذا حباً فىَ لانهم يعرفون ان هذا يريحنى جدا (عزاء لى).

انتم يا تلاميذى الانقياء والامناء والذين تحبونى لهذة الدرجة , اعلموا انة بفضل سخاء (كرم) قلوبكم استطيع انا ان انقذ الخطاة .

يا خطاة ,افهموا انة انتم الذين من اجلهم انا مت .وانى ارغب فى انقاذكم فوق كل شيىء. انا عندى عطف كبير على الخطاة .

ولكن انتم يا تلاميذى الذين انتم ايضاً خطاة , يجب عليكم ان تثقوا فىً كليتاً . فيما تصنعون هذا , امنح انا عدد كبير من النعم الخاصة .

كلما طلبتم مساعدتى , كلما تأخذوا , وبفضل هذة العلاقة (الرابطة) التى بيننا يمكنكم مساعدتى على انقاذ انفس اخرى بتغرق فى اليأس وعدم الرجاء.

تذكروا قوة الصلوات التسعة التى لمراحمى الالآهية وعدد الانفس التى ستنقذوها لى هذا العام .

يسوعكم الحبيب .

صلاة التسعة , وهى تقال من يوم الجمعة العظيمة وحتى يوم الاحد الذى يلى عيد القيامة كما طلب الرب من القديسة فوستين . وبعد ذلك يمكن ان تقال فى كل وقت .

فالرب يسوع قال للقديسة فوستين:- خلال تسعة ايام تأتى لى بالانفس الى منبع مراحمى , لكى تستقى قوة وصحوة وكذلك كل النعم التى تحتاج اليها خلال صعوبات الحياة خصوصا ساعة الموت .كل يوم تأتى لى بمجموعة مختلفة و تغطسيهم فى محيط مراحمى . وانا سأدخل كل هذة الانفس الى مسكن ابى , وكل يوم عن طريق آلآم صلبى تطلبى من الآب نعم لهذة النفوس .

***اليوم الاول ( يوم الجمعة العظيمة):-

انفس الخطاة والانسانية كلها ,

اليوم تأتى لى بالبشرية كلها خصوصا كل الخطاة, وتغمسيهم فى محيط مراحمى . وبذلك تعزينى فى هذا الحزن المر الذى انا غارق فية بسبب فقدان النفوس .

الصلاة

يسوع الرحوم جدا, الذى يرغب فى ان يرحمنا و يسامحنا , لا تنظر الى خطايانا بل الى الثقة التى لنا فى صلاحك اللا نهائى , واقبلنا فى مسكن قلبك الشفوق جدا ولا تدعنا نخرج الى الابد , نحن نتوسل اليك من اجل الحب الذى يوحدك بلآب والروح القدس.

يا كلى قدرة المراحم الالآهية . النجاة للانسان الخاطى , انت شفوق ومحيط رحمة ,

تأتى لمساعدة من يصلى اليك بإتضاع .

ايها الآب الابدى , القى نظرة على البشرية التى يحويها القلب الشفوق جدا ليسوع وخصوصا على الخطاة المساكين و بواسطة آلآم صليبة, اعلن لنا مراحمك ,لكى نمجد قوة المراحم الالآهية الى دهر الدهور امين .

***اليوم الثانى سبت النور(المقدس)

رجال الدين و(الاكليروس) الكهنة, الرهبان,......الخ

اليوم تأتى لى برجال الدين(الاساقفة ,الكهنة....الخ) و اغمسيهم فى محيط مراحمى الذى لا احصاء لة, انهم اعطونى دفعة لاخوض الآلآم المرة خلال رحلة الصلب . انهم قنوات بواسطتها تسكب مراحمى على البشرية.

الصلاة

يسوع الرحوم جدا , الذى منة يأتى كل صلاح , ضاعف نعمك فينا , لكى نتتم اعمال رحمة لائقة, لكى يكون كل من ينظر الينا يمجد الآب الرحوم الذى فى السماء.

منبع الحب الآلآهى الساكن فى القلوب النقية ,الغارقة فى قلب المراحم, اللامعة كالنجوم , المشرقة كالفجر .

ايها الآب الابدى القى نظرة على هذة المجموعة من المختارين الذين لكرمك , رجال الدين والمكرسين واغمرهم بقوة البركة التى من عندك . وبأحاسيس قلب ابنك الذى هم محويين داخلة, امنحهم قوة نورك, حتى يستطيعوا ان يرشدوا الآخرين على طريق الخلاص, ليرنموا معا مجد مراحمك الغير محصاة الى الابد امين .

***       اليوم الثالث ( احد عيد القيامة المجيدة)  

الانفس التقية والمخلصة

اليوم تأتى لى بالانفس التى تعيش فى التقوى والمخلصة لى وتغطسيهم فى محيط مراحمى, هذة الانفس كانت عزاء لى خلال رحلة الصليب . كانوا نقطة عزاء وسط محيط من المرارة .

الصلاة

يسوع الرحوم جدا الذى يمنح للجميع بفيض نعم كنز مراحمك, اقبلنا فى مسكن قلبك الشفوق جدا ولا تدعنا نخرج الى مدى الدهور , نحن نتوسل اليك من اجل الحب المتقد والغير مدرك للآب الابدى .

ان عجائب الرحمة لا يمكن اختراقها , غير محصاة للخطاة كما للاتقياء ,

فوق كل شيىء القى نظرة رحمة , تجزبنا نحو حبك .

ايها الآب الابدى , انظر نظرة رحمة كبيرة على انفس المخلصين .ميراس ابنك, وبواسطة آلآم صلبة , امنحهم بركتك واحطهم بواسطة حمايتك الدائمة .لكى لا يفقدوا الحب ولا كنز الايمان المقدس ولكن مع مجمع القديسين يمجدون مراحمك اللانهائية الى دهر الدهور امين.

اليوم الرابع

نفوس الامم والذين لا يعرفون يسوع بعد.

اليوم تأتى لى بالامم والذين لا يعرفوننى بعد , لقد فكرت فيهم اثناء عذابات صلبى , والغيرة التى ستكون عندهم فى المستقبل كانت عزاء لقلبى . غطسيهم فى محيط مراحمى .

الصلاة

يسوع الرؤوف جدا الذى هو نور للعالم كلة , استقبل فى مسكن قلبك العطوف انفس الامم الذين لا يعرفوا بعد ان اشعة نعمتك تنيرهم (تنيرلهم), لكى يمجدوا هم ايضا معنا عجائب مراحمك, ولا تدعهم يخرجوا من مسكن قلبك الحنون .

ليضيىء نور حبك ظلام النفوس , اعطى ان تعرفك هذة النفوس , وتمجد معنا مراحمك.

ايها الآب الابدى القى نظرة على الامم الذين لا يعرفوك بعد , ولكنهم محاطين داخل القلب الحنون ليسوع. اجذبهم الى نور الانجيل . هذة الانفس لا تعرف كم هى عظمية سعادة حبك . اجعلهم يمجدون سعة مراحمك الى دهر الدهور . امين

 

اليوم الخامس

الخائنين وغيرالاوفياء

اليوم تأتى لى بالخائنين وغير الاوفياء, وتغطسيهم فى محيط حبى , فى عذابات صلبى المرة , لقد مزقوا جسدى وقلبى , انا اتحدث عن كنيستى (التى انقسمت) , ويوم يرجعوا الى وحدة الكنائس ستلتأم جروحى . وبهذا يريحونى من عذاب صلبى .

الصلاة :

يسوع الرحوم جدا الذى هو الصلاح نفسة . انت الذى لا يرفض النور لمن يطلبة , اقبل فى قلبك العطوف جدا نفوس الاخوة المنقسمين واجذبهم بنورك الى وحدة الكنيسة .ولا تدعهم يخرجوا من مسكن قلبك الشفوق جدا ولكن اجعلهم هم ايضا يمجدون عظمة سعة مراحمك .

حتى للذين يمزقون الى قطع ثوب وحدتك, اسكب عليهم من قلبك ينبوع رحمة . ان كلى قدرة مراحمك يا اللة تستطيع ان تنتشل هذة الانفس من الخطأ .

ايها الآب الابدى.

القى نظرة على انفس الاخوة المنفصلين , خصوصا المصرَين بلا تزحزح فى اخطاءهم , مهدرين صلاحك مستغلين نعمتك. لا تنظر الى اخطاءهم ولكن حب ابنك وآلآم صلبة المرة التى عانى منها لاجلهم ايضا , ولانهم هم ايضا مغلق عليهم داخل القلب الحنون جدا ليسوع اجعلهم هم ايظاً يمجدون مراحمك العظيمة الى ابد الآبدين امين .

اليوم السادس

الانفس الوديعة والمتواضعة القلب

اليوم تأتى لى بالانفس الوديعة والمتواضعة القلب وكذلك الاطفال الصغار , وتغمريهم فى مراحمى , ان هذة الانفس تشبة قلبى , انهم اراحونى اثناء احتضارى المر , كنت اراهم كملائكة ارضيين يحرسون مذبحى , وعليهم انا اسكب فيض نعمى , فقط النفس المتواضعة تستطيع استقبال نعمتى ,وللانفس المتواضعة انا امنح ثقتى .

الصلاة

يسوع الرحوم جدا , الذى قلت تعلموا منى لانى وديع ومتواضع القلب , استلم فى مسكن قلبك العطوف جدا انفس الودعاء والمتواضعى القلوب وكذلك الاطفال , ان هذة الانفس هى فرحة للسماء كلها وهم المفضلين لدى الآب الابدى, انهم باقة ورد امام العرش الالآهى ,حيث يسعد الآب وحدة برائحتهم الزكية .هذة الانفس تبقى دائما داخل القلب الحنون جدا الذى ليسوع ويرنموا بلا توقف الحان الحب والرحمة الى دهر الدهور.

الانفس المتواضعة حقا والوديعة بتستنشق بالفعل الجنة على الارض , ورائحة قلوبها الذكية بتسعد الخالق نفسة.

ايها الآب الابدى القى نظرة رحومة على الانفس الوديعة والمتواضعة و على انفس الاطفال الصغار , المتواجدين داخل القلب العطوف جدا ليسوع , انها الانفس الاكثر شبهاً ليسوع ابنك , ان عطر هذة الانفس الصاعد من الارض وصل الى عرشك , الآب الرحوم وكلى الصلاح انى اتوسل اليك بواسطة هذا الحب و الابوة التى لك لهذة الانفس , بارك العالم كلة ,لكى تتمكن كل الانفس من ان ترنم معا مجد مراحمك الى الابد,امين

 

اليوم السابع , انفس تمجد وتعظم بالاخص مراحم الرب يسوع

اليوم تأتى لى بالانفس التى تمجد وتعظم مراحمى , وتغطسيها فى محيط مراحمى ,هذة الانفس هم الذين حقا شاركونى فى الآم معاناتى , ودخلوا اكثر عمقا داخل روحى , انهم الانعكاس الحى لقلبى الحنون, هذة الانفس بتشع بريقا خاصا فى الحياة المستقبلية , ولن يذهب الى الجحيم ولا واحد منها , سوف ادافع عنهم ساعة الموت.

الصلاة

يسوع الرحوم الذى قلبة ليس الا حباً , استقبل داخل مسكن قلبك الحنون جدا انفس الذين يمجدون ويكرمون عظم مراحمك , هذة الانفس هى قوية بواسطة قوة الآب نفسة , وسط اعاصير التناقدات تتقدم واثقة , هذة الانفس متحدة بيسوع وتحمل العالم على اكتافها , هذة الانفس سوف لا تحاكم بشدة ولاكن مراحمك ستحيط بهم وقت الاحتضار ,

الانفس التى تفرح بصلاح الرب . والمحبوبة بصفة خاصة منة , والتى هى دائماً قريبة من منبع الحياة ,وتستقى من النعم التى للمراحم الالآهية.

ايها الآب الابدى , القى نظرة مراحم على الانفس التى تمجد و تكرم ( تعظم ) مما لك اى المراحم اللانهائية , والذين مغلق عليهم داخل القلب الحنون جدا الذى ليسوع , ان هذة الانفس هى انجيل حىَ, اياديهم مليئة بأعمال الرحمة , وانفسهم تفيض بتسبيح مراحم العلى ,اتوسل اليك يا الآهى , اظهر لهم مراحمك بحسب الرجاء والثقة التى وضعوها فيك .وليتم فيهم وعد ابنك الذى قال , ان الانفس التى تمجد مراحمى التى لا حدود لها ,انا ادافع عنها بنفسى اثناء حياتها وخصوصا ساعة الموت كما عن مجدى الخاص .

 

اليوم الثامن

انفس من هم فى المطهر

اليوم تأتى بى بأنفس هؤلاء الذين فى سجن المطهر وغطسيهم فى اعماق مراحمى , وليكن دمى الذى يجرى , ملطفاً لحروقهم . كل هذة الانفس غالية علىَ جداً, هم بيصفوا(يوفى) ما عليهم لعدلى ,ولكن فى استطاعتك ان تقدمى لهم بعض الراحة , استقى من كنوز كنيستى كل انواى الحل (لابد من مراجعة الكنيسة الكاثوليكية الرومانية لمعرفة ما يجب عملة لاسقاط الديون عن سكان المطهرومساعدتهم, انا المترجم اعرف القليل عن ذلك ولذلك افضل مراجعة طقص الكنيسة الكاثوليكية الرومانية (اللاتينية) لان الامر فى غاية الاهمية),

بقية كلام الرب

وقدميها لهم , آة لو تعرفى عذابهم , لكنتى تعطيهم من روحك, لتدفعى ديونهم لعدلى.

الصلاة

يسوع الرحوم جدا , الذى قلت بنفسك انك تريد الرحمة , ها انا بأحضر الى مسكن قلبك العطوف جدا انفس المطهر , الانفس الغالية عليك,ولكن بالرغم من ذلك لابد ان تقدم حساباً لعدلك , ليكن الدم والماء اللذان يخرجان من قلبك يطفأوا السنة النارالتى فى المطهر , لكى يتمجد هنا ايضاً عظم مراحمك.

من فظاعة نار المطهر الضارية , ترتفع شكوى الى مراحمك, ملتمسة عزاء وراحة وترطيب من خلال الماء المخطلت بالدم

ايها الآب السماوى , القى نظرة رحمة على انفس المطهر المعذبة ولكنها داخل قلب ابنك العطوف جداً يسوع, اتوسل اليك لاجل آلام صلب ابنك يسوع , بواسطة كل الالآم التى خاضتها نفسة المقدسة جدا, اظهر مراحمك للانفس التى امام نظرتك العادلة, لا تنظر اليهم الا من خلال جراحات ابنك الغالى جداً يسوع ,لاننا نؤمن ان صلاحك ومراحمك بدون مقياس.

 

اليوم التاسع

الانفس الباردة

اليوم تأتى لى بالانفس الباردة , واغمسيها فى اعماق مراحمى ,انها الانفس التى تجرح بعمق فى قلبى, هذة الانفس التى لا تبالى بشيىء هى كانت سبب عثرة(تجربة) لى وهى التى دفعتنى ان اقول إن امكن ان تجيز عنى هذة الكأس, لو شئت. وبالنسبة لهم قارب النجاة الوحيد هو ان يلجأوا الى مراحمى .

ان النار والثلج لا يمكن ان يخطلطوا , لانة اما النار تنطفأ او الثلج يذوب ولكن مراحمك يا الاهى ممكن ان تعضض اكبر ضعف ايضاً

ايها الآب الابدى ,اقدم لك الانفس المعذبة فى المطهرولكن هم داخل القلب العطوف الذى ليسوع, ايها الآب الرحوم اتوسل اليك بواسطة الآم صلب ابنك وبواسطة احتضارة لمدة ثلاث ساعات على الصليب , اسمح انهم هم ايضا ان يفرحوا بعمق رحمتك